محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من فارك يبنون مساكن في نقطع تجمع في كوليناس بمقاطعة غوافياري في جنوب وسط كولومبيا في 15 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

أعلنت الامم المتحدة ان حركة القوات المسلحة الثورية في كولومبيا "فارك" أنجزت الاثنين عملية نزع سلاحها، في خطوة تاريخية تنهي نصف قرن من الحرب بين حركة التمرد الماركسية والقوات الحكومية.

وقالت البعثة الاممية في كولومبيا انه "في هذا اليوم، أنجزت بعثة الامم المتحدة تخرين كل الاسلحة الفردية المسجلة لحركة فارك وعددها 7132 قطعة سلاح، باستثناء تلك التي ستستخدم، وفقا لخارطة الطريق، لضمان امن المعسكرات ال26" التي سيصار فيها الى تجميع حوالى سبعة آلاف عنصر من فارك.

وبموجب اتفاق السلام، فان الاسلحة التي سلمتها فارك الى الامم المتحدة سيتم صهرها وسيستخدم المعدن المصهور لصنع ثلاثة نصب ترمز الى انتهاء النزاع. وستوضع هذه النصب في كل من نيويورك (شمال شرق الولايات المتحدة) وكوبا مقر مفاوضات السلام، وكولومبيا.

ومع انتهاء عملية تسليم السلاح تبدأ فارك التي نشأت من تمرد فلاحين في 1964 والتي وصل عدد عناصرها في اوج حركة التمرد الى 20 الف عنصر، عملية تحولها الى حركة سياسية شرعية. وفي الاشهر الماضية، تجمع عناصرها في 26 من مناطق البلاد حيث يعدون لعودتهم الى الحياة المدنية.

وطوال اكثر من نصف قرن، شاركت في النزاع العسكري الكولومبي المعقد حوالى ثلاثين مجموعة مسلحة وميليشيات شبه عسكرية من اليمين المتطرف بالاضافة للقوات النظامية.

واسفر الصراع عن 260 الف قتيل على الاقل واكثر من 60 الف مفقود و7,1 ملايين نازح.

وبعد مفاوضات استمرت اربع سنوات مع القوات المسلحة الثورية، بدأت حكومة بوغوتا في شباط/فبراير الماضي محادثات مع ثاني كبرى حركات التمرد في البلاد، "جيش التحرير الوطني"، التي تستلهم الثورة الكوبية وتضم حوالى 1500 مقاتل.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب