محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الية للشرطة التونسية قرب المتحف الوطني

(afp_tickers)

دان رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الاربعاء "باشد العبارات" الهجوم على متحف باردو في العاصمة التونسية الذي اودى بحياة ثمانية اشخاص، متحدثا في الوقت نفسه عن عملية "احتجاز رهائن" جارية.

وقال فالس في مؤتمر صحافي عقده في بروكسل "هناك احتجاز رهائن، وهناك بدون ادنى شك سياح اصيبوا او قتلوا"، مضيفا ان هذا "الهجوم الارهابي (...) يظهر بشكل فاضح المخاطر التي نواجهها جميعنا في اوروبا وفي حوض المتوسط وفي العالم".

واكد "ان فرنسا وتونس تعملان معا بدعم الاتحاد الاوروبي من اجل مكافحة الارهاب" مؤكدا ان مركز الازمات في وزارة الخارجية هو في حالة "تعبئة تامة" بدون ان يوضح ان كان هناك فرنسيون بين الضحايا.

قتل ثمانية اشخاص على الاقل هم سبعة اجانب وتونسية وشرطي الاربعاء عندما هاجم رجلان مسلحان على الاقل المتحف الوطني بباردو في العاصمة التونسية، وفق وزارة الداخلية.

وقال المتحدث ان نحو مائة سائح كانوا في المتحف لدى حدوث الهجوم و"تم اجلاء معظمهم".

ولم يؤكد العروي احتجاز رهائن وفق ما ذكر عدد من وسائل الاعلام لكنه قال "هناك معلومات تفيد بوجود سياح ما زالوا في الداخل".

وقال المتحدث ان "قوات مكافحة الارهاب دخلت الى المتحف".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب