محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

زعيم حركة بوكو حرام ابو بكر شيكاو في تسجيل فيديو في مكان غير محدد عرض في 9 شباط/فبراير

(afp_tickers)

اعلن مصدر قضائي ان قاضي تحقيق اسبانيا فتح الخميس تحقيقا بحق زعيم جماعة بوكو حرام وكل اعضائها باسم مبدأ العدالة العالمية، الذي يسمح له بملاحقة وقائع مرتبطة بالارهاب في حال وجود ضحية اسبانية.

وقال المصدر نفسه ان التحقيق يستهدف وقائع مرتبطة "بمضايقة" راهبة اسبانية وممارسة "ضغوط" عليها في آذار/مارس 2013 في نيجيريا "في اجواء عامة من التحركات ذات الطبيعة الارهابية من قبل التنظيم الجهادي".

وقرر القاضي فرناندو اندرو من المحكمة الوطنية المتخصصة بقضايا الارهاب فتح تحقيق بحق ابو بكر شيكاو زعيم بوكو حرام معتبرا انه يتمتع بالصلاحية لانه لم يفتح اي تحقيق دولي آخر.

ويطلب القاضي في مذكرته التي اطلعت عليها وكالة فرانس برس من الشرطة الدولية (الانتربول) "اعداد تقرير حول منظمة بوكو حرام الارهابية" ويطلب الاستماع لشهادة الراهبة ماريا خيسوس مايور غارسيا.

كما يطلب الاطلاع على التقارير عن بوكو حرام التي اعدتها الامم المتحدة ومنظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان.

واشارت النيابة التي طلبت فتح التحقيق الى ان "مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة اطلق في نيسان/ابريل دعوة الى الاسرة الدولية لتدعم الدول ضحايا بوكو حرام".

واضافت ان "عددا كبيرا من المدنيين من نساء واطفال قتلوا وخطفوا وجندوا بالقوة من قبل بوكو حرام ويجب محاكمة المنفذين امام القضاء على افعالهم".

واكد رئيس نيابة المحكمة الوطنية خافيير ثاراغوثا لوكالة فرانس برس ان "ما تفعله هذه المجموعة وحشي"، موضحا ان اهليته تنبع من انها وقائع مرتبطة بالارهاب ما زال القانون الذي يسمى العدالة العالمية من اجلها يطبق في اسبانيا.

ولذلك فتح التحقيق حتى بدون شكوى من الراهبة الاسبانية التي تمكنت من الافلات من بوكو حرام.

وكان قانون العدالة العالمية سمح في 1998 بملاحقة الديكتاتور التشيلي السابق اوغستو بينوشيه التي لم تفض الى نتيجة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب