محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بنغلادشيون يتجمعون حول جثة رجل دين هندوسي تعرض للقتل من ضمن هجمات استهدفت الاقليات في بنغلادش

(afp_tickers)

وقع العلماء المسلمين في بنغلادش فتوى تحرم قتل ابناء الاقليات الدينية والمدافعين عن العلمانية في بلد يدين 90% من سكانه بالاسلام.

وقال رئيس مجلس علماء بنغلادش فريد الدين مسعود لفرانس برس الثلاثاء ان اكثر ن 100 الف رجل دين مسلم وقعوا الفتوى التي ستنشر في 18 حزيران/يونيو.

قتل قرابة 50 شخصا منذ ثلاث سنوات في بنغلادش بايدي اسلاميين متطرفين استهدفوا هندوس ومسيحيين ومتصوفين ومفكرين وناشطين واجانب. وقتل معظم هؤلاء بالسواطير.

واضاف مسعود ان الفتوى تنص صراحة على ان "الاسلام يحرم قتل غير المسلمين والاقليات والمدافعين عن العلمانية. قلنا ان اعمال القتل هذه مخالفة للقانون وتشكل جرائم ضد الانسانية".

وتأتي الفتوى بعد موجة مداهمات اعتقلت خلالها الشرطة 11 الف شخص خلال اربعة ايام للتصدي لاعمال العنف.

وفي حين تواجه حكومتها ضغوطا دولية، وعدت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة السبت بتوقيف "كل القتلة".

واتهمت الشيخة حسينة حزب بنغلادش الوطني المعارض والجماعة الاسلامية حليفته بتدير اعمال الاغتيال هذه.

ويؤكد حزب بنغلادش الوطني ان الشرطة اوقفت 2100 من انصاره وان الحكومة تستغل الوضع لاسكات كل صوت معارض.

ويشتبه بارتكاب عدد كبير من الموقوفين جرائم جنائية لا علاقة لها بالجماعات الاسلامية.

وقال المسؤول في الشرطة أ. كي. ام. شهيد الرحمن لفرانس برس ان 145 شخصا فقط من الموقوفين اعضاء في جماعات متطرفة.

واكد مسعود من جانبه ان الفتوى ستنزع الشرعية عن كل مجموعة اسلامية تبرر هذه الجرائم.

وقال "الفتوى تنص بوضوح على ان جرائم القتل هذه لا تندرج بصورة عادلة في اطار الجهاد وانما هي اعمال ارهابية خالصة".

وعدا عن ابناء الاقليات الدينية والمفكرين استهدفت الاغتيالات مدونين مدافعين عن حرية الفكر واجنبيين.

وجماعة "المجاهدين في بنغلادش" بين مجموعتين تتهمهما السلطات بارتكاب العدد الاكبر من الاغتيالات. ولا تأخذ الحكومة بالاعتبار تبني تنظيم الدولة الاسلامية او تنظيم القاعدة في جنوب اسيا لهذه الاغتيالات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب