محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رهينة سابق: تنظيم الدولة الاسلامية اقام في سوريا معتقلا شبيها بغوانتانامو لرهائنه

(afp_tickers)

حجبت فرنسا منذ نهاية الاسبوع خمسة مواقع متهمة بالاشادة بالارهاب للمرة الاولى منذ ان اعتمد البرلمان قانونا في الخريف الماضي يتيح ذلك في اطار مكافحة الارهاب.

وقالت وزارة الداخلية الاثنين ان اوامر الحجب ابلغت لمزودي الخدمة الذين امهلوا 24 ساعة لاتخاذ "كل التدابير اللازمة لحجب هذه العناوين" التي من بينها "مركز الحياة ميديا" وهو فرع لتنظيم الدولة الاسلامية يتولى الاتصالات، و"اسلاميك نيوز انفو" (اخبار اسلامية).

وصدر امر الحجب عن المكتب المركزي لمكافحة الجريمة المرتبطة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وبات في وسع الحكومة حجب المواقع التي تشيد بالارهاب بموجب قانون مكافحة الارهاب الذي تم اقراره في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتعرض القانون لانتقاد اللجنة الاستشارية لحقوق الانسان التي اعتبرت انه ينبغي ان يصدر القرار عن قاض.

وقال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف مساء الاثنين "لا اريد مواقع على الانترنت تؤدي الى ذرف الدموع".

واضاف "انني اميز بين حرية التعبير ونشر رسائل تعتبر بمثابة تمجيد للارهاب. رسائل الكراهية هذه تشكل جنحة".

من جهته، صرح ممثل لوزارة الداخلية للصحافيين "نحن في مرحلة التقييم"، مع اقراره بان امر الحجب صدر للمزودين وليس لناشري المواقع "الذين لم يتم تحديد هوياتهم".

واوضحت الوزارة ان عمليات اخرى مماثلة ستستهدف مواقع اخرى تقدر ب"العشرات".

وينص القانون كذلك على اصدار امر اداري بمنع الخروج من البلاد لكل من يشتبه بانه مسافر للانضمام الى صفوف التنظيمات الاسلامية المتطرفة.

وفي اطار القانون، صودرت جوازات سفر ستة شبان فرنسيين منتصف شباط/فبراير لستة اشهر يتم تجديدها على مدى سنتين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب