محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مهاجرون غير شرعيين افارقة في طريقهم الى قاعدة ليبية بعد انقاذهم من الغرق في البحر الابيض المتوسط في 24 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

اعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس ان فرنسا ستقيم بداية من صيف 2017 مراكز في ليبيا لدراسة طلبات اللجوء.ا

وقال على هامش زيارة لمركز ايواء لاجئين في وسط فرنسا "تقوم الفكرة على انشاء مراكز لدرس الطلبات وذلك بغرض تجنيب الناس خوض غمار مخاطر كبيرة حين لا يكونون مؤهلين للجوء. سنذهب للقاء الناس. انوي فعل ذلك اعتبارا من هذا الصيف".

واوضح "اريد ارسال مهمات من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين والبدون الى مراكز ايطالية لدرس طلبات اللجوء وانا مستعد لارسالها ايضا الى ليبيا" مشيرا الى امكانية انشائها في النيجر.

واضاف ان "الدول الاوروبية الأخرى مترددة. سنحاول القيام بذلك مع أوروبا لكننا سنقوم نحن بذلك".

وقال الاليزيه "لكن يجب ان تتتوفر الشروط الامنية والامر ليس كذلك اليوم"، موضحا ان "الهدف هو التحقق من معالجة الطلبات مسبقا بدلا من السماح للافراد بالمجازفة وعبور المتوسط".

وقال ماكرون "هناك ما بين 800 الف الى مليون شخص في ليبيا في مخيمات وعنابر وهذا لا يوفر أبسط درجات الانسانية" مشددا على ضرورة "استقرار ليبيا".

جاء ماكرون ليلتقي في مركز استقبال موقت اسرتين حصلتا قبل أشهر على حق اللجوء إحداها من حلب في سوريا والاخرى من برازافيل في الكونغو.

واستفاد من المناسبة ليشدد بقوة على الفارق بين طالبي اللجوء والمهاجرين لاسباب اقتصادية.

وقال "لا يوجد بلد قادر على استقبال كل المهاجرين لاسباب اقتصادية" بعد ان حضر حفل منح ثلاثة أشخاص الجنسية الفرنسية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب