محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نازحون مسيحيون في احدى كنائس أربيل

(afp_tickers)

اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس في اتصال هاتفي مع نظيره في كردستان العراق مسعود بارزاني ان فرنسا مستعدة "لتقديم الدعم" للقوات التي تقاتل جهاديي الدولة الاسلامية، بحسب ما نقل الاليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان ان "رئيس الجمهورية اكد استعداد فرنسا لتقديم الدعم للقوات التي تخوض هذه المعركة" من دون تحديد طبيعة هذا الدعم.

واكد هولاند وبارزاني "عزمهما على التعاون لوقف الهجوم الذي تشنه الدولة الاسلامية في شمال شرق العراق"، بحسب المصدر نفسه.

وشدد هولاند على "عزم فرنسا على مواصلة جهودها على الصعيد الدولي لمساعدة سلطات كردستان سواء في تحركها ضد مجموعة الدولة الاسلامية الارهابية او للتعامل مع وضع السكان المدنيين النازحين او المهددين".

واضافت الرئاسة الفرنسية ان "اضطهاد هذه المجموعة الارهابية للاقليات الدينية وخصوصا المسيحيين والايزيديين يشكل جريمة بالغة الخطورة".

وتابعت ان "التجاوزات الفظيعة التي ارتكبتها الدولة الاسلامية منذ السيطرة على قره قوش، اكبر مدينة مسيحية في البلاد، هي اخر تجليات جنونها المدمر"، لافتة الى انها "تزيد من معاناة اقلية ضعيفة تحتاج في شكل كبير الى المساعدة والتزام الجميع".

واوردت الرئاسة ايضا ان هولاند "ذكر بضرورة التوصل الى حماية هذه المجموعة المهددة للسماح لها بالبقاء في بلادها، مع تذكيره باستعداد فرنسا لتامين امكانات اللجوء لمن يرغبون في مغادرة العراق".

وابلغ هولاند بارزاني ان "فرنسا تنوي، في اطار اجتماع مجلس الامن الدولي، تعبئة المجتمع الدولي ضد الارهاب في العراق لضمان تقديم المساعدة والحماية لجميع السكان المعرضين للخطر".

ويعقد مجلس الامن مساء الخميس في نيويورك مشاورات عاجلة حول الوضع في العراق بناء على طلب باريس.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب