Navigation

فرنسا وألمانيا تشددان القيود الصحية لمواجهة عودة تفشي فيروس كورونا

مسافرون في محطة ميونيخ في 26 آب/أغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 27 أغسطس 2020 - 08:25 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

في مواجهة عودة تفشي وباء كوفيد-19، بدأت فرنسا وألمانيا على غرار دول أخرى تشديد قيودهما الصحية مع حظر التجمعات الكبيرة في ألمانيا وإلزامية وضع الكمامات في كل أنحاء باريس.

وينص مشروع اتفاق بين المناطق والحكومة الألمانية حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منه، على أن السلطات ستزيد قيمة الغرامات على الذين لا يضعون كمامة، وتشدد الضوابط لضمان التقيد بفترات الحجر الصحي وفرض غرامات في حال المخالفة.

وحتى لو كان انتشار الفيروس في البلاد "ما زال أقل بكثير من فترة ذروته التي بلغها في آذار/مارس ونيسان/أبريل" تشير برلين إلى حقيقة أنه "في الأسابيع الأخيرة، ارتفع عدد الإصابات مجددا".

وتسجل ألمانيا حوالى 1500 إصابة جديدة يوميا، وهي أعلى حصيلة منذ نهاية نيسان/أبريل. أما الرقم القياسي فقد سجلته البلاد في بداية نيسان/أبريل وبلغ 6 آلاف إصابة.

وجاء في مسودة الاتفاق "الإسكان الجماعي والنشاطات والاحتفالات والتحركات المرتبطة بالإجازات تؤدي خصوصا إلى انتشار الفيروس" ولفتت إلى أن "هذه الزيادة في أشهر الصيف يجب أن تؤخذ على محمل".

-ضربة قوية لكرة القدم-

وتمثل هذه الإجراءات ضربة قوة لأندية كرة القدم في البلاد التي كانت تأمل في أن تتمكن من البدء في إعادة استقبال جماهيرها جزئيا إلى الملاعب مع اقتراب بداية الموسم الجديد.

في العاصمة الفرنسية، أصبح من الضروري الآن وضع الكمامات عند الخروج إلى أي مكان، في حين أن إلزاميته تقتصر حاليا على شوارع قليلة، وفق ما أعلن رئيس الوزراء جان كاستيكس صباح الخميس.

وأضاف كاستيكس أنه في مواجهة الوباء الذي "يعود بقوة" يمكن تعميم وضع الكمامات في التجمعات الكبيرة الأخرى لتشمل 21 مقاطعة فرنسية تقع الآن في المنطقة الحمراء (منطقة الخطر).

وكانت بلجيكا قد أضافت باريس إلى قائمتها للوجهات الأوروبية التي لم يعد يسمح لها بالسفر إليها ما لم تخضع لاختبار فيروس كورونا عند العودة وفترة حجر صحي.

وفي رواندا، وهي واحدة من أوائل الدول الإفريقية التي فرضت تدابير صارمة في 22 آذار/مارس، أدت الزيادة في عدد الإصابات إلى قيام الحكومة بتمديد مدة حظر التجول ومنع السفر من منطقة روسيزي (غرب) وإليها.

وقالت الحكومة "نظرا إلى الزيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا (في العاصمة) كيغالي، تم حظر النقل العام بين كيغالي ومناطق أخرى".

وأغلق البرلمان في كوريا الجنوبية أبوابه بعدما ثبتت إصابة مصور صحافي كان يغطي اجتماعا للحزب الديموقراطي الحاكم (يسار وسط) الأربعاء، بفيروس كوفيد-19.

ونتيجة لذلك، سيخضع عشرة من مسؤولي الحزب الديموقراطي بمن فيهم رئيسه وزعيمه البرلماني، لاختبارات وسيضطرون للخضوع للعزل الذاتي.

في الولايات المتحدة، غيرت السلطات الصحية إرشاداتها بعدم تشجيع الأشخاص الذين لا يعانون من عوارض كوفيد-19 للخضوع لاختبار الفيروس.

وغالبا ما كان الرئيس دونالد ترامب يقول إن بلاده يجب أن تخفض عدد الاختبارات معتبرا أنها أعطت صورة سيئة عن إدارة الولايات المتحدة لهذه الازمة الصحية.

وحتى الآن، كان الأشخاص الذين لم تظهر عليهم أعراض كوفيد-19 يدعون إلى الخضوع للاختبار إذا كانوا خالطوا أحد المصابين، إلا أن الامر لم يعد كذلك اليوم.

وقد شعر الخبراء بالدهشة لهذا التغيير الأخير.

وغرّدت الدكتورة لينا وين الأستاذة في جامعة جورج واشنطن "ما زلت لا أفهم التغيير في إرشادات مراكز سي دي سي".

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضررا بالوباء مع تسجيلها 179596 وفاة وأكثر من خُمس الحالات في أنحاء العالم مع 5,8 مليون إصابة. وبحسب إحصاء جامعة جونز هوبكنز، سجّلت 1249 وفاة إضافية خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وتليها البرازيل مع 117665 وفاة من بين 3,7 مليون إصابة.

-463 مليون طفل محرومون من التعليم-

بلغت حصيلة الوفيات العالمية التي جمعتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية، أكثر من 820 ألفا منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر، وتم تسجيل ما يقرب من 24 مليون إصابة في المجموع.

في الأرجنتين، سجل رقم قياسي بلغ 10 آلاف إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأربعاء في هذه الدولة التي سجّلت حوالى 8 آلاف وفاة.

ووفقا لتقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) نشر الأربعاء أدى وباء كوفيد-19 وإغلاق المدارس إلى حرمان ما لا يقل عن ثلث التلاميذ في أنحاء العالم، أو ما يعادل 463 مليون طفل، من التعليم لعدم القدرة على القيام بذلك افتراضيا.

وفي الوقت نفسه، تستمر الدراسات حول كوفيد-19.

وخلصت إحداها نشرت الأربعاء إلى أن الاستجابة المناعية لدى المرأة يمكن أن تكون أقوى من استجابة الرجال لكن أكثر تأثرا بالأشكال الشديدة للمرض.

ووفقا لدراسة أخرى أجرتها وزارة الدفاع البريطانية، فقد ثبت أن منتجا ضد البعوض يتضمن الكينا، فعال في إضعاف فيروس كورونا.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.