محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعضاء فريق الدفن امام مستشفى فريتاون، في 17 آب/اغسطس 2017 بعد الفيضانات المدمرة

(afp_tickers)

تدفن سيراليون التي ضربتها واحدة من اسوأ الكوارث في تاريخها، الضحايا خلال مأتم يشارك فيه الرئيس ارنست باي كوروما الذي امر بأسبوع حداد وطني بعد الفيضانات الكارثية التي اسفرت عن مئات القتلى في بداية الأسبوع.

وسيدفن الضحايا في قرية واترلو القريبة من العاصمة، الى جانب مدافن الاشخاص الذين قضوا لدى انتشار وباء ايبولا الذي حصد 4000 ضحية في 2014 و2015.

وستجرى مراسم الدفن الجماعية الاولى في الساعة 15,00 في حضور الرئيس كوروما.

وكانت السلطات امهلت العائلات حتى مساء الاربعاء للتعرف الى الجثث في المشرحة المركزية في المدينة، علما بان 105 منها تعود الى اطفال.

وقد تبلغ الحصيلة النهائية 1000 قتيل، علما ان الارقام المعروفة حتى الان تتحدث عن اكثر من 300 ضحية (بينهم 105 اطفال على الاقل) و600 مفقود. وينتقد السكان والخبراء عجز السلطات عن الحد من ازالة الغابات وعمليات البناء العشوائية التي تعتبر عوامل زادت من حجم الكارثة.

وحذرت اجهزة الاسعاف التي تنتشل الجثث من تحت الوحول وتسعى الى مساعدة الاف الناجين الذين باتوا في العراء، من ان فصل الامطار لم ينته بعد، وان فيضانات جديدة يمكن ان تحصل.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب