محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الحكومة المالطية جوزيف موسكات، في بروكسل في 17 آذار/مارس 2016

(afp_tickers)

نجت حكومة اليسار الوسط برئاسة جوزف موسكات في مالطا من تصويت بحجب الثقة عنها في مجلس النواب الاثنين بعد ورود اسمي وزير الطاقة وكبير موظفي رئيس الوزراء في "اوراق بنما".

وبعد نقاش استمر 13 ساعة رفض البرلمان مذكرة لحجب الثقة تقدمت بها المعارضة بتاييد 38 نائبا مقابل 31 من اصل عدد اعضاء البرلمان البالغ 69.

وعلق موسكات على تويتر بعد الجلسة "التصويت بالثقة قوي ولا التباس فيه ويمدنا بالطاقة للعمل بنشاط ولتحقيق نتائج".

في المقابل، اعتبر زعيم المعارضة سايموت بوسوتيل ان الحكومة "فاسدة وتمر بازمة".

وورد اسما وزير الطاقة كونراد ميزي وكيث شيمبري مدير مكتب رئيس الحكومة ضمن ملفات مكتب المحاماة "موساك فونسيكا" وراء فضيحة التهرب من الضرائب.

وبحسب الاوراق، يبدو ان مكتب المحاماة تلقى طلبا لفتح حسابات مصرفية للمسؤولين الاثنين في الكاريبي وبنما ودبي وميامي وان المصارف المعنية طلبت ايداعا اوليا بقيمة مليون دولار.

ونفى ميزي وشيمبري اي تورط ورفضا الدعوات للاستقالة.

من جهته، اعلن موسكات انه سينتظر نتائج التحقيق قبل اتخاذ اي قرار.

وكان وزير الصناعة الاسباني خوسيه مانويل سوريا تقدم باستقالته الجمعة بعد ان تبين في الاوراق التي تم تسريبها ان لديه علاقات مع شركات اوفشور.

كما اضطر رئيس وزراء ايسلندا سيغموندور دافيد غونلوغسون للاستقالة بعد ان تبين ان لديه اموالا طائلة في حسابات في الجزر العذراء البريطانية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب