محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شرطي افغاني عند حاجز في كابول في 12 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

فقد مسؤولان من القنصلية الباكستانية في شرق افغانستان، بحسب ما أعلنت اسلام أباد الأحد داعية كابول إلى ضمان سلامتهما.

ووقعت الحادثة بعد أيام على زيارة قام بها الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش إلى افغانستان، التي تمزقها الحرب.

وأفاد بيان من وزايرة الخارجية أن "مسؤولين من قنصليتنا في جلال أباد فقدا في 16 حزيران/يونيو وهما في رحلة بالسيارة إلى باكستان". وأضاف أنه "تم طرح القضية على السلطات الافغانية المعنية التي أعلمتنا أن جميع الجهود تبذل للتحقيق في الحادثة".

والعلاقات بين البلدين الجارين ساءت على خلفية الاتهامات بأن باكستان تدعم سرا متمردين يحاولون الإطاحة بالحكومة الافغانية.

ولطالما اتهم المسؤولون الافغان اسلام اباد بدعم حركة طالبان وتوفير ملاذ آمن لمقاتليها على أمل الابقاء على نفوذها في افغانستان.

وحكمت حركة طالبان افغانستان من العام 1996 إلى أن أطاح بهم تدخل عسكري أميركي عام 2001. ومنذ ذلك الحين، لم تتوقف عن قتال الحكومة في كابول وحلفائها الأجانب.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب