محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صواريخ ارض جو من نوع اس-125 نيفا-بيكورا روسية في قاعدة عسكرية في كراكاس

(afp_tickers)

تبدأ فنزويلا السبت مناورات عسكرية تستمر اسبوعا ونصف وسط تصاعد التوتر مع الولايات المتحدة بسبب العقوبات التي فرضتها واشنطن على عدد من المسؤولين الفنزويليين الحاليين والسابقين بتهمة انتهاك حقوق الانسان.

ومن المقرر ان يشارك نحو 80 الف جندي في المناورات التي ستستعرض خلالها كراكاس اسلحتها الصينية البرمائية وصواريخها الروسية وغيرها من المعدات العسكرية.

وستستمر المناورات عشرة ايام وسيشارك فيها 20 الف مدني اضافة الى الجنود، بحسب مسؤولين.

وتاتي هذه المناورات وسط تصاعد التوتر بين كراكاس وواشنطن.

وتدهورت العلاقات بين البلدين الى ادنى مستوى لها الاثنين عندما فرض الرئيس الاميركي باراك اوباما مجموعة عقوبات جديدة ووصف فنزويلا بانها تشكل "تهديدا استثنائيا على الامن القومي" الاميركي.

وردت فنزويلا بسحب مبعوثها الى واشنطن وتعزيز استعداداتها العسكرية.

وصرح وزير الدفاع الفنزويلي بادرينو لوبيز السبت ان المناورات تهدف الى اعداد الجنود "لمهمتهم وهدفهم وتزويدهم بالارادة للانتصار".

وستجرى العديد من التدريبات العسكرية جنوب كراكاس بينما ستركز تدريبات اخرى على مناطق انتاج النفط في فنزويلا بما في ذلك ساحل الكاريبي وحقل نفط يبعد نحو 200 كلم غرب كراكاس.

واكد مسؤولون عسكريون انهم سيجرون كذلك تجربة على الدفاعات الجوية لضمان استعداد انظمة الدفاع الجوي في حال الضرورة.

واتهم رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو واشنطن بدعم خطة للمعارضة للاطاحة به.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب