أطلقت السلطات الفنزويلية سراح الصحافي الألماني بيلي سيكس الذي أوقفته الاستخبارات الفنزويلية قبل اربعة أشهر، لكنه ملزم بالمثول أمام المحكمة كلّ 15 يوما، على ما أكّدت منظمة حقوقية السبت.

واعتقل سيكس في ولاية فالكون في شمال فنزويلا واتهمته السلطات بمحاولة تصوير الرئيس نيكولاس مادورو "عن قرب"، على ما أفادت منظمة "اسباسيو بوبليكو" غير الحكومية المدافعة عن حرية التعبير.

وقالت المنظمة على تويتر إنّ "الصحافي الألماني بيلي سيكس أطلق سراحه ... إنهم (السلطات) تفرض إجراءات مؤقتة لمثوله كل 15 يوما ومنعه من الحديث لوسائل الإعلام بشان قضيته. نطالب بكامل حريته".

وباشر سيكس إضرابا عن الطعام في كانون الأول/ديسمبر، أوقفه لاحقا وسط مساع دبلوماسية، على ما قالت السفارة الألمانية.

ونشر سيكس لاحقا رسالة قال فيها إنّه محروم من حقه في الدفاع عن نفسه وإنّه لم يتلق نتائج تحاليل طبية أجراها بعد إصابته بحمى الضنك في نهاية تشرين الأول/اكتوبر.

وقصد سيكس فنزويلا للتحقيق في تهريب المخدرات والإتجار بها والإتجار بالبشر وفي موجة نزوح الفنزويليين من بلادهم بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة.

وسبق واعتقل سيكس من قبل أجهزة الاستخبارات السورية في العام 2012 أثناء تغطيته للنزاع السوري، قبل أن يتم إطلاق سراحه في آذار/مارس 2013.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك