محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو في قصر ميرافلوريس بكراكاس في 22 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

نددت كراكاس الخميس بـ"هاجس التدخل" لدى الولايات المتحدة، وذلك بعد دعوة الرئيس باراك أوباما إلى احترام "العملية الديموقراطية" في فنزويلا وحيث تسعى المعارضة الى دفع الرئيس نيكولاس مادورو الى الاستقالة.

وقالت الخارجية الفنزويلية في بيان ان "هاجس التدخل لدى حكومة الولايات المتحدة هو أمر غير مقبول"، متهمة واشنطن بالسعي الى "تلقين" فنزويلا دروسا حول "العناصر الأساسية للحياة المؤسساتية".

يأتي هذا الاشتباك الدبلوماسي بعدما استأنفت كراكاس وواشنطن حوارا الأسبوع الماضي بهدف اعادة الهدوء الى العلاقات بينهما، في وقت لا يتبادل البلدان سفراء منذ العام 2010.

وتتعرض فنزويلا لضغوط من الولايات المتحدة ومن بلدان عدة في أميركا اللاتينية تدعو الحكومة الاشتراكية الى السماح لمعارضة يمين الوسط التي تملك الغالبية في البرلمان بتنظيم استفتاء لعزل الرئيس مادورو الذي انتخب في عام 2013 لولاية تنتهي في 2019.

وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء في أوتاوا خلال قمة "الاصدقاء الثلاثة" التي تشمل الولايات المتحدة وكندا والمكسيك "يجب الإفراج عن السجناء السياسيين واحترام العملية الديموقراطية بما فيها الجهود المشروعة لتنظيم استفتاء (...) يحترم القانون الفنزويلي".

غير ان الخارجية الفنزويلية اعتبرت انه "أمر متناقض وغير منطقي ان تتم دعوة الحكومة الفنزويلية الى عدم احترام سيادة القانون، بهدف وحيد هو تلبية المصالح غير الديموقراطية (التي تعمل من اجلها) المعارضة الفنزويلية".

وتأمل المعارضة في اجراء الاستفتاء هذا العام، وفي حال نجاحه فإنه سيسمح وفقا للدستور بإجراء انتخابات مبكرة. وإلا فإن نيكولاس مادورو الذي لا يحظى بشعبية وسط أزمة اقتصادية حادة، قد يتمكن هو بنفسه من اختيار خليفة له في حال تم عزله.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب