محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

اعضاء من وفد النظام السوري خلال مباحثات جنيف في 18 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

اختار مجلس الشعب السوري الجديد الاثنين في اول جلسة عقدها بعد انتخابه النائبة هدية عباس لرئاسته بعدما فازت بالتزكية لتصبح بذلك اول امرأة تتولى هذا المنصب في سوريا.

وفازت عباس بالتزكية لكونها المرشحة الوحيدة لرئاسة المجلس بعد اداء اعضائه الـ250 اليمين الدستورية، في جلسة ترأسها اكبر الاعضاء سناً الشيخ عبد العزيز طراد الملحم ونقل التلفزيون السوري الرسمي وقائعها مباشرة على الهواء.

وتحمل عباس (مواليد العام 1958) والمنتخبة عن محافظة دير الزور (شرق) شهادة دكتوراه في الهندسة الزراعية من جامعة حلب وعملت مدرسة في جامعة الفرات وشغلت مناصب عدة في حزب البعث الحاكم الذي تنتمي اليه.

وحصلت المرأة السورية على حقها فى الانتخاب والترشح للمجالس التشريعية عبر دستور العام 1953، وفق ما اوردت وكالة الانباء الرسمية (سانا).

كذلك تم انتخاب المخرج المعروف نجدة اسماعيل انزور "بالتزكية" نائبا للرئيس كونه المرشح الوحيد للمنصب، وكل من خالد العبود ورامي الصالح لامانة سر المجلس.

وبحسب الدستور السوري تعد الحكومة الحالية اعتبارا من اليوم حكومة تسيير اعمال، الى حين تعيين الرئيس بشار الاسد رئيسا جديدا للوزراء يكلف بتشكيل حكومة جديدة.

واجريت في 13 نيسان/ابريل الانتخابات التشريعية التي تنافس فيها نحو 3500 مرشحا لشغل 250 مقعدا في اقتراع هو الثاني منذ اندلاع النزاع السوري في العام 2011، وفاز حزب البعث وحلفائه بغالبية مقاعده.

ورفضت معارضة الداخل والخارج، على حد سواء، والغرب هذه الانتخابات التي وصفت بـ"غير الشرعية"، الا ان روسيا، الحليف الابرز للنظام، اعتبرتها "مطابقة للدستور السوري الحالي".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب