محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تظاهرة منددة بالصين في هانوي في 14 آذار/مارس 2016

(afp_tickers)

وجهت فيتنام توبيخا حادا الى الصين على خلفية تدريباتها العسكرية في بحر الصين الجنوبي في تحذير هو الثاني من نوعه في غضون اسبوع وسط تفاقم التوتر بين الدولتين بشأن البحر المتنازع عليه.

وغالبا ما تتبادل فيتنام والصين الاتهامات بشأن البحر الاستراتيجي الغني بالموارد والذي تطالب بكين بالسيادة على معظم مساحته.

وتصاعد التوتر في الاشهر القليلة الماضية وعلقت فيتنام مشروعا للتنقيب عن النفط تقوم بتشغيله شركة ريبسول الاسبانية في منطقة تقع قبالة شواطئها وتطالب بكين بالسيادة عليها.

وفي حزيران/يونيو الماضي تم الغاء اجتماع بين جنرالات فيتناميين وصينيين بشكل مفاجئ، وعزا الجانبان السبب الى تضارب مفاجئ في المواعيد.

ودانت هانوي التمارين العسكرية الاخيرة للصين في جزر باراسيل، وهو ارخبيل تتنازل الدولتان على السيادة عليه.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفيتنامية ثي ثو هانغ في ساعة متأخرة الثلاثاء "ترفض فيتنام بشدة الخطوة الصينية وتطالب الصين جديا باحترام سيادة فيتنام على ارخبيل هوانغ سا" مستخدمة التسمية الفيتنامية لجزر باراسيل.

وقالت الصين الاسبوع الماضي انها تجري "تدريبات عسكرية روتينية في المنطقة البحرية ذات الصلة الواقعة في شمال غرب بحر الصين الجنوبي" حيث تقع جزر باراسيل، مؤكدة سيادتها على المنطقة.

ووقعت مواجهات وجيزة ولكن دموية بين الدولتين بسبب ارخبيل جزر باراسيل في 1974. وقتل اكثر من 70 جنديا فيتناميا وسيطرت الصين بحكم الامر الواقع على الجزر منذ ذلك الحين.

وكررت فيتنام الاسبوع الماضي مطالبة بكين بوقف نشاطها في المنطقة، والتقى مسؤولو الخارجية في هانوي بموظفي السفارة الصينيين "لتوضيح موقف فيتنام".

ويبلغ حجم التجارة التي تمر في بحر الصين الجنوبي سنويا نحو 5 تريليون دولار. ويعتقد ان البحر غني بمخزونات النفط والغاز.

وتفاقم التوتر بين فيتنام والصين بسبب السيادة البحر في 2014 عندما ثبتت بكين منصة نفطية في مياه تطالب بها هانوي.

وتسببت تلك الخطوة باسابيع من التظاهرات الدامية المعادية للصين في انحاء فيتنام.

وتطالب كل من تايوان والفيليبين وبروناي وماليزيا بالسيادة على اجزاء من البحر.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب