محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال باكستانيون يسيرون في الفيضانات في لاهور

(afp_tickers)

اسفرت فيضانات ناجمة عن الامطار الغزيرة عن 43 قتيلا على الاقل، قضى معظمهم في قرية قريبة من الحدود مع افغانستان، وفق ما افاد مسؤولون الاحد.

بدأت الامطار الغزيرة تنهمر على المنطقة مساء السبت وتركزت خصوصا على مقاطعة خيبر بختونخوا التي اجتاحتها سيول مدمرة خلال السنوات الماضية رأى علماء انها على صلة بالتغير المناخي.

وكانت منطقة شيترال على الحدود الشمالية الغربية الاكثر تضررا حيث اجتاحت السيول مسجدا وعدة مساكن ونقطة للجيش في قرية ارسون النائية، وفق ما افاد رئيس بلدية القرية مغفرة شاه الاحد فرانس برس.

وفي هذه القرية وحدها، قتل 41 شخصا، يسود لاعتقاد ان ثمانية منهم على الاقل هم من الجنود.

وقال المسؤول المحلي لطيف الرحمن ان ستة عشر قتيلا هم من القرويين الذين جرفتهم المياه بينما كانوا يصلون في المسجد، في نهاية شهر رمضان.

ويتولى جنود الاحد عمليات انقاذ، وتستخدم المروحيات لنقل المساعدات الى الاشخاص الذين تحاصرهم المياه.

واصدر مكتب رئيس الوزراء نواز شريف بيانا اعرب فيه عن تعاطفه.

وقال مسؤول محلي آخر هو اسامة واريتش ان ستة جنود ما زالوا مفقودين وانه تم العثور على جثث ثمانية من اهالي القرية المفقودين في الجانب الافغاني من الحدود.

وفي حادث اخر قتل مهندسان صينيان واصيب خمسة عمال باكستانيين بجروح عندما سقط سقف في ورشة بناء في سد تربلة بسبب الامطار الغزيرة التي بدأت تنهمر في وقت متأخر السبت، وفق لطيف الرحمن المتحدث باسم هيئة ادارة الكوارث في مقاطعة خيبر بختونخوا. واضاف ان اعمال الانقاذ جارية.

وادت الامطار الغزيرة وانزلاقات التربة في نيسان/ابريل الى مقتل 127 شخصا في خيبر بختونخوا وجلجيت بالتستان وكشمير الباكستانية.

وتتسبب الامطار الغزيرة في موسم الربيع والامطار الموسمية في تموز/يوليو واب/اغسطس سنويا بانهيار الكثير من المساكن في المناطق الريفية الفقيرة.

وادت الامطار والسيول الى قتل المئات وتدمير الطرق والمزروعات خلال السنوات الاخيرة وبلغت حصيلتها الصيف الماضي 81 قتيلا ونحو 300 الف منكوب.

وكانت سنة 2010 الأسوأ عندما غمرت المياه تقريبا خمس مساحة البلاد وتسببت بمقتل نحو الفي شخص وتشريد 20 مليونا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب