محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي جعفري

(afp_tickers)

اعلن قائد الحرس الثوري الايراني الجنرال محمد علي جعفري الثلاثاء ان الاتفاق النووي ليس "نموذجا" منتقدا بقوة "التيار الجديد الموالي للغرب" الذي يرغب في تسهيل "تسلل الولايات المتحدة" الى ايران.

وقال جعفري خلال اجتماع مع قادة الحرس الثوري بحسب ما نقل عنه الموقع الرسمي للحرس، "اذا كان الاتفاق النووي يعتبر نموذجا فان ذلك مؤشر الى قصر النظر واذلال الذات".

وانتقد من يعتبرونه في ايران مثالا مؤكدا انهم "يسلكون لا اراديا الطريق المعادي للثورة ويريدون اذلال شعبنا العظيم".

وكان الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني اعتبر مرارا خلال الاسابيع الماضية ان الاتفاق النووي مع القوى الكبرى ينبغي ان يكون مثالا من اجل اتفاق داخلي يؤدي الى "التفاهم والمصالحة" في ايران.

وانتقد المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي بنفسه في 20 اذار/مارس من يدعون الى هذا الاتفاق الداخلي ولكن من دون ان يسميهم.

واضاف جعفري ان "الافكار السياسية المنافية للثورة الاسلامية لن تدوم (...) حتى وان كانت هيمنت في مرحلة معينة على الحكومة او على مجلس الشورى"، لافتا الى ان "التيار الجديد المؤيد للغرب يضم عناصر التسلل الاميركي"، ولكن "الامة الثورية والمؤمنة" لن تسمح له ب"التطور".

وهاجم ايضا بقوة السلطات السعودية والبحرينية معتبرا انها مثال "للتخلف السياسي" ومؤكدا ان "الحرس الثوري اعد الرد على غبائها وهو ينتظر فقط الاوامر".

وايران الشيعية هي الخصم الرئيسي للسعودية السنية وحلفائها العرب في كل المسائل الاقليمية وخصوصا الملفين السوري واليمني.

وقال جعفري ايضا "ندعم النظام والحكم ووحدة الاراضي السورية ولن نسمح ابدا بتفتيت الدول الاسلامية".

وذكر بان ايران ستطور برنامجها البالستي رغم انتقادات الدول الغربية، مشددا على ان بلاده "لا تريد الحرب".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب