Navigation

قائد شرطة كاتالونيا يمثل أمام القضاء في مدريد بتهمة "التحريض على الفتنة"

قائد شرطة كاتالونيا جوزيب لويس ترابيرو (وسط) لدى وصوله المحكمة الوطنية في مدريد، الجمعة 6 تشرين الاول/اكتوبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 06 أكتوبر 2017 - 06:55 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

مثل قائد شرطة كاتالونيا الجمعة امام محكمة في مدريد بتهمة "التحريض على الفتنة" على خلفية تعاطيه مع اعمال العنف التي نجمت عن الاستفتاء المثير للجدل في الاقليم الانفصالي.

واستدعى قاضي التحقيق جوزيب لويس ترابيرو وثلاثة من معاونيه، في خطوة تهدد بتصعيد التوتر بين الحكومة المركزية في مدريد والسلطات الانفصالية في الاقليم.

ولوح القادة في كاتالونيا باعلان الاستقلال من طرف واحد في تحد لمدريد والقضاء، بعد تنظيم استفتاء حظرته الحكومة المركزية يوم الاحد الماضي.

وكشف الخلاف حول الاستقلال عن تباعد بين شرطة كاتالونيا وقوات الامن الوطنية التي تم نشرها في الاقليم.

واتُهمت شرطة ترابيرو بعدم السيطرة على متظاهرين مؤيدين للاستقلال خلال الاضطرابات الاخيرة في الاقليم الواقع بشمال شرق اسبانيا.

وتشير التهم الى الاضطرابات في برشلونة في 20 و21 ايلول/سبتمبر الماضي عندما اقتحمت القوات الامنية الوطنية مكاتب الحكومة الاقليمية بهدف منع تنظيم الاستفتاء.

ووصل ترابيرو الى المحكمة الوطنية في مدريد الجمعة متوسطا اثنين من ضباطه ولم يدل بأي تعليق للصحافيين المتواجدين، بحسب ما شاهد مراسل لفرانس برس.

ومثل المتهمان الاخران للرد على نفس التهمة، وهما جوردي كوشارت من جمعية اومنيوم كولتورال، وجوردي سانشيز من البرلمان الوطني الكاتالوني.

وكان في استقبالهم امام المحكمة حشد مرحب من السياسيين من احزاب حليفة.

- استفتاء جدلي -

تظاهرت مجموعة صغيرة تضم نحو ثمانية اشخاص من معارضي الاستقلال امام المحكمة وهتفوا "كاتالونيا هي اسبانيا" قبل ان تفرقهم الشرطة.

ومن المقرر ان تمثل المسؤولة الكبيرة في شرطة كاتالونيا تيريزا لابلانا امام القاضي في وقت لاحق عبر الفيديو لاسباب صحية، بحسب مسؤولي المحكمة.

وفي اعلان الاستدعاءات الاربعاء، قالت المحكمة ان المشتبه بهم الاربعة متهمون "بجريمة التحريض على الفتنة (...) في ما يتعلق بالتجمعات والتظاهرات التي نظمت لمنع السلطات وضباطهم بالقوة من اداء واجباتهم".

ويعاقب القانون الجزائي الاسباني على تلك الجريمة بالسجن لمدة تصل الى 15 عاما في حال ارتكبها احد مسؤولي السلطات.

وفي التظاهرات التي نظمتها جميعة اومينوم والبرلمان الوطني الكاتالوني، الحق المتظاهرون اضرارا بسيارات لشرطة الحرس الوطني، ومنعوا الضباط من مغادرة المباني التي كانوا يفتشونها.

ومنعت الشرطة مؤيدي المتهمين من دخول مبنى المحكمة معهم الجمعة.

وتحدى احد المشرعين الكاتالونيين الشرطة بالتلويح بورقة اقتراع من استفتاء الاحد الماضي.

وحظرت مدريد الاستفتاء الذي شهد اعمال عنف اثناء تدخل الشرطة ضد الناخبين.

وقامت الشرطة الوطنية بضرب ناخبين غير مسلحين فيما اغلق ضباطها عددا من مراكز الاقتراع.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.