محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

كامرون يزور حضانة في كانووك

(afp_tickers)

يمضي الزعماء السياسيون في بريطانيا الساعات الاخيرة من حملتهم الاربعاء عشية الانتخابات التي تحتدم فيه المنافسة بشكل غير مسبوق ويصعب التكهن بنتائجها حيث ان تشكيلة الحكومة المقبلة ستكون رهنا بتحالفات ومشاورات مكثفة.

وفي حال فور المحافظين فقد يزيد احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي لان كاميرون وعد باجراء استفتاء حول العضوية بحلول 2017.

الا ان عددا من قادة الشركات والمستثمرين حذروا من ان وصول حزب العمال المعارض الذي يقوده ايد ميليباند قد يضر باقتصاد البلاد الذي يعاني من عجز بنحو 90 مليون جنيه استرليني (120 مليار يورو، 140 مليار دولار).

ومع استبعاد احتمال فوز اي من الحزبين الكبيرين باغلبية تؤهله لتشكيل حكومة، وتزايد نفوذ الاحزاب الصغيرة، فانه من المرجح ان تكون هذه الانتخابات مؤشرا على تقلص سياسة الحزبين التقليدية في بريطانيا وصعود سياسة الاحزاب المتعددة المنتشرة في اوروبا.

وقال البروفيسور توني ترافيرز من كلية لندن للاقتصاد "هذه انتخابات استثنائية"، وتنبأ بان تقود الى شكل من اشكال الحكومة المتعددة الاحزاب "وربما اقل استقرارا من تلك التي شكلت في 2010".

ويتولى المحافظون السلطة في البلاد في حكومة ائتلاف مع الليبراليين الديموقراطيين الوسطيين منذ 2010.

الا انه يعتقد انه من المرجح ان تسفر الانتخابات عن حكومة اقلية تدعمها قاعدة غير رسمية من الاحزاب الاصغر.

ويقترب كل من كاميرون وميليباند اللذان اظهرت استطلاعات الراي تقارب الاصوات بينهما، من نهاية جولاتهما الانتخابية المرهقة في اطار مساعيهما الاخيرة لجذب اصوات الناخبين المترددين.

ويصر كل من كاميرون وميليباند على انهما يسعيان للحصول غالبية واضحة في مجلس العموم المكون من 650 مقعدا تمكنهما من الحكم منفردين، لكن الانظار تتوجه بازدياد الى التحالفات الممكنة مع احزاب اصغر.

واقر كاميرون على ما يبدو بامكانية عقد ائتلاف جديد او تشكيل حكومة اقلية، وذلك في مقابلة مع اذاعة بي.بي.سي.

وقال "الناس يعرفون معي انه في 2010 لم نحصل على غالبية، وضعت البلاد اولا، شكلت حكومة ائتلاف للمرة الاولى منذ 70 عاما لانني اردت ان اتي بحكومة قوية ومستقرة".

ويبدو ان المحافظين يتجهون للتحالف مع الليبراليين الديموقراطيين بزعامة نيك كليغ، الذي يشكلون معه حكومة ائتلاف منذ 2010.

وفيما استبعد ميليباند اي صفقة رسمية مع الحزب القومي الاسكتلندي المؤيد للاستقلال، يعتقد ان الحزب يمكنه انه يشكل حكومة اقلية مع حزب العمال.

وترك الليبراليون الديموقراطيون الاحتمالات مفتوحة امام دعم المحافظين او العمال، وقال القوميون الاسكتلنديون انهم لن يدعموا المحافظين، فيما يبدو من غير المرجح فوز حزب الاستقلال البريطاني المعارض للاتحاد الاوروبي باكثر من بضعة مقاعد.

والامر الوحيد المؤكد هو ان الحزب القومي الاسكتلندي سيحقق مكاسب كبيرة وسيفوز بغالبية المقاعد في اسكتلندا على حساب العمال، مما سيجلب تغييرا على المشهد السياسي لبريطانيا ويزيد من احتمالات استقلال اسكتلندا.

ويبدو ان المشاورات لتشكيل حكومة ستكون معقدة. وتفجر نقاش ساخن حول الشرعية السياسية علما بان الحزب الذي يفوز باكبر عدد من المقاعد ربما لا يكون هو الحاكم.

وسيكون الاختبار الكبير الاول للحكومة الجديدة عندما يصوت البرلمان على برنامجه التشريعي بعد خطاب الملكة في 27 ايار/مايو وهو تصويت على الثقة بحكم الامر الواقع.

وتفتح مراكز الاقتراع ابوابها الخميس في الساعة 06:00 تغ وتغلق في 21:00 تغ. وتنشر نتائج استطلاعات الخروج فورا، وتبدأ النتائج الاولية بالظهور حوالى منتصف الليل، فيما يتوقع صدور النتائج النهائية بعد ظهر الجمعة.

ويدلي البريطانيون باصواتهم في نحو 50 الف مركز اقتراع منتشرة في كافة انحاء بريطانيا وفي امكان غير اعتيادية مثل الحانات ومنازل نقالة ومرائب سيارات.

وتم تسليم اولى صناديق الاقتراع الى مناطق نائية من بريطانيا مثل جزيرة راثلين قبالة السواحل الشمالية الشرقية لايرلندا الشمالية.

وفي آخر استطلاع للرأي اجرته هيئة الاذاعة البريطانية بي.بي.سي حصل حزب المحافظين على 34% من الاصوات يليه العمال مع 33% وحزب الاستقلال البريطاني على 14% والليبرالي الديموقراطي على 8% فقط.

غير ان تلك النسب ليست مؤشرا جيدا لنتائج الانتخابات في بريطانيا بسبب النظام الذي يحتسب النتائج فقط في الدوائر المنفردة وليس في التصويت الاجمالي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب