محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بدأت روسيا عملياتها في سوريا في 30 ايلول/سبتمبر 2015

(afp_tickers)

تظهر صور التقطت بالاقمار الاصطناعية ان مسلحين من تنظيم الدولة الاسلامية شنوا هجوما على قاعدة جوية سورية تستخدمها القوات الروسية ما ادى الى اصابتها باضرار جسيمة، حسب ما افادت الثلاثاء شركة "ستراتفور" الاميركية للدراسات الامنية والاستراتيجية.

الا ان وزارة الدفاع الروسية سارعت الى نفي ذلك، وقالت ان الاضرار حدثت قبل اشهر بسبب قتال بين القوات النظامية السورية و"مسلحين من جماعات ارهابية".

ونشرت شركة "ستراتفور" صورا من 14 و17 ايار/مايو، مشيرة الى ان الاضرار التي لحقت بقاعدة تي-4 المعروفة كذلك باسم قاعدة "تياس"، وقعت بين هذين التاريخين.

وتشير الصور الى ان اربع مروحيات و20 شاحنة تضررت بسبب حريق داخل القاعدة الواقعة وسط سوريا بين مدينتي تدمر وحمص.

وقالت الشركة على موقعها على الانترنت ان "قاعدة تي-4 الجوية تضررت بشكل كبير بسبب قصف مدفعي نفذه تنظيم الدولة الاسلامية، وبدت تحديدا اربع مروحيات روسية هجومية من طراز أم.اي-24 وكأنها دمرت تماما".

الا ان البي بي سي نقلت عن سيم تاك المحلل في شركة ستراتفور قوله "هذا الانفجار لم يكن عرضيا، وفرص كونه كذلك ضعيفة وتقريبا غير موجودة".

واكد ان هناك ادلة على "مصادر انفجارات مختلفة في المطار، وتظهر ان الروس منيوا بضربة قاسية".

وذكر التقرير ان "اماكن انفجارات الذخيرة واضحة" في الصور التي اظهرت كذلك تضرر مقاتلة سورية من طراز ميغ-25.

الا ان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف قال ان "المعدات الجوية وقطع السيارات والعديد من الحفر الناجمة عن انفجار قنابل، موجودة منذ اشهر عديدة".

واضاف انها "ناجمة عن قصف شديد لهذا المطار بين القوات الحكومية السورية ومسلحي الجماعات الارهابية".

- دور رئيسي لروسيا -

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية للانباء عن مصدر سوري لم تكشف عن هويته تاكيده وقوع "حريق" في القاعدة، الا انه لم يحدد متى وقع.

وقال المصدر ان "اسباب الحريق غير معروفة. فقد بدأت في مكان وجود المروحيات الاربع. ولم تستطع عربات الاطفاء الاقتراب من الحريق بسبب قصف الارهابيين. وانتشرت النيران الى المروحيات"، مضيفا انه لم يسقط اي قتلى او جرحى بسبب القصف.

وتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن قصف لقاعدة تي-4 في 11 ايار/مايو بعد سيطرة مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية لفترة قصيرة على الطريق بين تدمر وحمص.

وقالت الشركة في تحليلها انه "رغم ان تنظيم الدولة الاسلامية اخفق في قطع الطريق لفترة طويلة، الا انه نقل مدفعية الى قرب القاعدة".

وقال المرصد انه بعد يومين اسفر القصف المستمر عن انفجار في مخزن للوقود وحريق ادى الى تدمير ثلاث مروحيات.

وفي 15 ايار/مايو قالت وكالة "اعماق" التابعة لتنظيم الدولة الاسلامية انه تم تدمير اربع مروحيات روسية قتالية و20 شاحنة تحمل صواريخ في قاعدة تي-4 جراء حريق، الا انها لم تكشف عن تفاصيل.

وادى التدخل الروسي الى اعطاء زخم كبير للقوات السورية في حربها مع المعارضة المسلحة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب