محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

يمنية تجلس قرب اغطية وادوات منزلية وزعتها مفوضية الامم المتحدة للاجئين الى المتضررين من النزاع في مدينة الحديدة في 11 نيسان/ابريل 2018

(afp_tickers)

قتل شخصان على الأقل في غارات جوية أصابت موقع تصوير مسلسل في مزرعة بمحافظة الحديدة في غرب اليمن الأربعاء، حسبما أفاد مسؤول أمني محلي وناشط حقوقي وكالة فرانس برس.

وقال المصدران ان الغارات وقعت في مديرية المراوعة على بعد نحو 20 كلم شرق مدينة الحديدة، في وقت كان يجري تصوير أحد مشاهد المسلسل الرمضاني الذي تنتجه قناة "المسيرة" التابعة للمتمردين الحوثيين.

وأضافا ان المزرعة كان يملكها الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي قتل على أيدي المتمردين في كانون الاول/ديسمبر الماضي، وان آليات عسكرية بينها دبابتان كانت منتشرة في الموقع وقت وقوع الغارات.

من جهته قال مصور صحافي في موقع الغارات لفرانس برس ان القتيلين هما المدير المالي للمسلسل ومهندس الديكور.

ولم تتضح على الفور الجهة التي تقف خلف الغارة، الا ان التحالف العسكري بقيادة السعودية يشن غارات بشكل يومي على هذه المنطقة ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة المتمردين.

واعلن التحالف الخميس شن غارات على مواقع للمتمردين في مديرية التحيتا في الحديدة على بعد نحو 75 كلم جنوب المراوعة.

وقال المتحدث باسم التحالف العسكري العقيد الركن تركي المالكي ردا على اسئلة فرانس برس ان التحالف "يتعامل مع هذا التقرير بجدية، وسيتم التحقيق فيه".

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا مسلحا بين قوات موالية لحكومة معترف بها دوليا، وقوات من المتمردين مؤيدة لسلطة موازية غير معترف بها يقودها الحوثيون الذين يسيطرون منذ أيلول/سبتمبر 2014 على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى بينها الحديدة.

وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها. وفي كانون الاول/ديسمبر الماضي، قتل علي عبدالله صالح على أيدي المتمردين، حلفائه السابقين الذين اتهموه بالغدر.

وقتل منذ التدخل العسكري في اليمن نحو عشرة آلاف شخص.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب