محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال الاطفاء يعملون على اخماد الحريق في وسط القاهرة

(afp_tickers)

قتل شخصان وأصيب 88 اخرون بجروح ليل الاحد الاثنين في حريق هائل شب في أحد فنادق وسط القاهرة وامتد لاحقا الى مبان مجاورة، بحسب حصيلة جديدة لفرق الإنقاذ ووزارة الصحة.

وكان رئيس هيئة الاسعاف المصرية احمد الانصاري قال لفرانس برس في وقت سابق إن "50 شخصا اصيبوا باختناقات وكدمات متوسطة وبسيطة بعضهم من رجال الاطفاء".

واشتعلت النيران في بادىء الامر داخل احد فنادق حي الموسكي التجاري الكبير في قلب القاهرة لكنها امتدت إلى أربعة مبان بعضها يضم مخازن منتجات بلاستيكية، ما أدى الى تأجيج الحريق، بحسب مسؤول امني.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد لفرانس برس إن الحادث أسفر عن "مقتل شخصين وإصابة 88 بجروح".

وأضاف أنه تم العثور على جثتين متفحمتين بين الأنقاض، مشيرا إلى أن معظم المصابين يعانون من الاختناق.

واوضح اللواء جمال حلاوة مدير الحماية المدنية في القاهرة ان السيطرة على الحريق استغرقت 12 ساعة مشيرا الى اصابة 16 من رجال الاطفاء والشرطة باختناق نتيجة الدخان الكثيف الذي خيم على سماء المنطقة لفترة طويلة من صباح الاثنين.

واشار حلاوة الى ان قوات الاطفاء تقوم الان بتبريد المباني المحترقة منعا لتجدد الحريق بها.

ولم تعرف بعد اسباب الحريق الذي ادى لاحتراق كميات كبيرة من بضائع المحلات تقدر بملايين الجنيهات، بحسب مسؤول في النيابة التي تباشر التحقيق في الحادث.

واظهرت صور نشرتها صحيفة المصري المستقلة الاثنين الفندق وقد تحول لكتلة لهب والنار تنبعث من كافة طوابقه الستة ومبنى مجاورا يحترق بشكل كامل.

واظهر البث الحي لقناة "سي بي سي" الفضائية الخاصة عمالا وهم ينقلون على عجل بضائع مخزنة في محلات في الحي خشية امتداد النيران اليها.

تتكرر حوادث الحريق في مصر نظرا لعدم الالتزام بمعايير السلامة.

ففي تموز/يوليو الفائت، لقي 25 شخصا حتفهم في حريق شب في مصنع للاثاث شمال القاهرة نتيجة انفجار قارورة غاز.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب