محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الأرشيف لرجل أمن سعودي

(afp_tickers)

قتل "ارهابيان" في انفجار سيارة الخميس في مدينة القطيف السعودية وغالبية سكانها من الشيعة وفق ما أكد مسؤول في وزارة الخارجية.

ولكن لم يتم تأكيد سبب الانفجار في القطيف التي نفذ فيها تنظيم الدولة الإسلامية هجمات دامية خلال السنوات الماضية.

وكتب المستشار لدى وزارة الخارجية السعودية فيصل بن فرحان على حسابه على تويتر "قتل مطلوبان إرهابيان في الانفجار".

ولا تشير السلطات السعودية بعبارة "ارهابيين" الى تنظيم الدولة الإسلامية وحده وإنما كذلك الى من يرتكبون انشطة اجرامية في المنطقة الشرقية ويهاجمون قوات الامن أو ينظمون احتجاجات ضد الحكومة.

وقال لوكالة فرانس برس شاهد في اتصال من القطيف بشرق المملكة طالبا عدم الكشف عن اسمه "كان الانفجار هائلا".

واوضح الشاهد ان سيارات الاسعاف هرعت الى المنطقة التي طوقتها الشرطة.

ونشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور وشريط فيديو تظهر فيها سيارة مشتعلة في الشارع يتصاعد منها دخان كثيف أسود.

وظهرت في صور أخرى جثة متفحمة بالقرب من السيارة التي يظهر أنها رباعية الدفع بعد إطفاء النار.

شهدت المنطقة الشرقية ومن ضمنها القطيف منذ 2014 هجمات واعتداءات تستهدف الشيعة تبناها تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف وأسفرت عن مقتل أكثر من 40 شيعيا. ويستهدف التنظيم الشيعة بشكل خاص ويعدهم كفارا.

وفي آب/اغسطس 2016، أعلنت الشرطة عن قتل انتحاري كان يستهدف مسجدا في القطيف.

وبعدها بشهرين، قتل مسلح خمسة أشخاص في حي في القطيف.

ويعيش غالبية الشيعة في السعودية في المنطقة الشرقية الغنية بالنفط ويشكون من التهميش.

وبدأت المنطقة تشهد احتجاجات منذ 2011 مع المطالبة بالمساواة مع الاغلبية السنية في المملكة الخليجية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب