محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قافلة للجيش اللبناني تقوم باجلاء اهالي عرسال قرب الحدود السورية فيما يقوم الجيش بقصف مواقع للمسلحين في جبال حول البلدة في آب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

اصدر قاضي التحقيق اللبناني الاربعاء قرارا اتهاميا طالب فيه بالاعدام لـ106 اشخاص، غالبيتهم لبنانيون وسوريون، بينهم امير جبهة النصرة في منطقة القلمون على خلفية معارك مع الجيش اللبناني في صيف العام 2014 في شرق البلاد.

وطلبت قاضي التحقيق العسكري اللبناني نجاة أبو شقرا في قرار اتهامي انزال عقوبة الاعدام لهؤلاء المتهمين، وهم 73 سوريا و32 لبنانيا وفلسطيني واحد، وبينهم 77 موقوفا و29 فارين من العدالة.

ومن ابرز المعنيين بالقرار الاتهامي أمير جبهة النصرة في منطقة القلمون جمال حسين زينية المعروف باسم أبو مالك التلي الفار من العدالة، والموقوفان عماد جمعة والذي اندلعت المواجهات في آب/اغسطس 2014 اثر توقيفه، وبلال ميقاتي المشتبه بقيامه بذبح جنديين لبنانيين.

واتهمت القاضية أبو شقرا جميع المدعى عليهم بالانتماء الى تنظيمات ارهابية ومهاجمة بلدة عرسال في البقاع في الثاني من آب/اغسطس 2014 والقيام بأعمال ارهابية وقتل عدد من العسكريين في الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي والمدنيين، ومحاولة قتل آخرين وخطف عشرات العسكريين من الجيش وقوى الأمن الداخلي، واحراق مراكز وآليات للجيش وسلب بعضها والحاق التخريب بها وزعزعة الأمن والحض على الفتنة والاقتتال الطائفي والمذهبي.

وبموجب هذا القرار الاتهامي، سيتم تحويل هؤلاء الى المحكمة العسكرية حيث تبدأ جلسات محاكمتهم.

ووقعت في الثاني من آب/اغسطس 2014 معارك عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين من جبهة النصرة وتنظيم الدولة الاسلامية في بلدة عرسال استمرت اياما. وانتهت باخراج المسلحين من البلدة، لكنهم اسروا واقتادوا معهم عددا من عناصر الجيش وقوى الامن الداخلي. وقتل مسلحو "جبهة النصرة" اثنين من المخطوفين وكذلك فعل التنظيم المتطرف.

وفي كانون الاول/ديسمبر، افرجت جبهة النصرة عن المخطوفين العسكريين الـ16 لديها بموجب صفقة تبادل شملت اطلاق السلطات اللبنانية سراح عدد من المساجين وتسليم المسلحين مواد اغاثية في وقت لا يزال تنظيم الدولة الاسلامية يحتجز تسعة عسكريين لديه من دون توفر اي معلومات عنهم.

ولبلدة عرسال حدود طويلة ومتداخلة مع منطقة القلمون السورية غير مرسمة بوضوح وعليها العديد من المعابر غير الشرعية، ما يسمح بانتقال المسلحين بسهولة بين جهتي الحدود.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب