Navigation

قصف إسرائيلي على قطاع غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة

عناصر من الجيش الإسرائيلي أمام دبابات وحاملات جنود قرب الحدود بين إسرائيل وقطاع غزة بتاريخ 16 آب/اغسطس 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 17 أغسطس 2020 - 08:37 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قصفت طائرات ودبابات إسرائيلية مواقع لحركة حماس في قطاع غزة فجر الإثنين، بحسب الجيش الإسرائيلي ومصادر أمنية فلسطينية، في إطار ما تحوّل إلى رد يومي على إطلاق بالونات حارقة وصواريخ على مناطق في جنوب إسرائيل.

وقال الجيش في بيان إن "الدبابات الاسرائيلية استهدفت عددا من نقاط المراقبة العسكرية التابعة لحماس الارهابية في قطاع غزة".

وأضاف أن عشرات الأشخاص قاموا مساء الأحد "بإثارة أعمال شغب على طول السياج الأمني لقطاع غزة".

ولم ترد تقارير فورية عن سقوط ضحايا جراء القصف.

وأكد مصدر أمني في غزة "نفذت طائرات الاحتلال ودباباته عدوانا جديدا على قطاع غزة واستهدفت عددا من المواقع ونقاط الرصد تابعة للمقاومة قرب السياج" الفاصل بين الجيب الفلسطيني وإسرائيل "ما أحدث أضرارا متفاوتة".

واعتبر الناطق بإسم حركة حماس حازم قاسم القصف الإسرائيلي "استمرارا للعدوان على شعبنا بهدف تصدير أزمات قادة الاحتلال الداخلية".

ومنذ أسبوع يشهد القطاع توترا متصاعدا، إذ يشن الجيش غارات يومية ردا على إطلاق بالونات محملة بمواد حارقة أو متفجرة والتي أدت مرات عديدة إلى حرائق في أراضي زراعية إسرائيلية قريبة من حدود القطاع، وفق شهود العيان.

وفرضت إسرائيل مزيدا من القيود على القطاع الذي تحصاره منذ أكثر من عقد.

وأغلقت معبر كرم أبو سالم التجاري مع القطاع كخطوة عقابية ضمن موجة التصعيد المتبادلة، كما أغلقت الأحد منطقة الصيد الساحلية المسموح بها في غزة.

وذكرت طواقم الإطفاء الإسرائيلية أن "البالونات الحارقة أسفرت عن 28 حريقًا في المناطق الحدودية الأحد".

وقال مزارعون اسرائيليون إن "أضرارًا جسيمة لحقت بحقل للأفوكادو".

وذكر بيان للجيش الاسرائيلي أن "مثيري شغب فلسطينيين أحرقوا مساء السبت إطارات سيارات وألقوا عبوات ناسفة وقنابل يدوية باتجاه السياج الحدودي وحاولوا الاقتراب منه".

وتظاهر عشرات الشبان الفلسطينيين في ساعات الليل قرب السياج الحدودي وأحرقوا إطارات سيارات وألقوا زجاجات حارقة باتجاه أبراج المراقبة العسكرية الإسرائيلية الحدودية. وأعقب ذلك غارات جوية إسرائيلية فجر الأحد على مواقع حماس، بحسب شهود عيان.

وقال أحد النشطاء الفلسطينيين إن "فصائل المقاومة قررت عودة فعاليات الإرباك الليلي ردا على العدوان الإسرائيلي على شعبنا".

وبحسب مصدر في حماس فإن "وفدا أمنيا مصريا سيصل الإثنين إلى قطاع غزة لإجراء مناقشات مع قادة الحركة الإسلامية لإحتواء التوتر وتثبيت التهدئة".

وأوضح المصدر لوكالة فرانس برس أن حركة حماس "ستطلب من الإخوة في الوفد المصري الضغط على حكومة الاحتلال لوقف العدوان وإلغاء اجراءات الخنق وتخفيف الحصار المفروض".

ومنذ حرب 2014 توصلت حماس والفصائل من جهة وإسرائيل من جهة أخرى لتهدئة، على حدود قطاع غزة، لكن بقيت هذه التهدئة هشة إذ تم اختراقها عدة مرات بتبادل لإطلاق النار بين الجانبين.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.