محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس كوسوفو هاشم تاجي في بريشتينا في 11 تشرين الاول/اكتوبر.

(afp_tickers)

أدى قضاة ومدعون عامون ينتمون الى الاقلية الصربية المقيمة في شمال كوسوفو للمرة الاولى الثلاثاء اليمين امام سلطات هذه الدولة البلقانية.

وتدعم صربيا التي ترفض منذ 2008 الاعتراف باستقلال اقليمها الالباني السابق، نظاما قضائيا موازيا في كوسوفو في مناطق اقامة هذه الاقلية.

وغالبية صرب كوسوفو البالغ عددهم 120 الف شخص بينهم 40 ألفا في منطقة ميتروفيتسا شمالا موالون لبلغراد وليس لبريشتينا.

والثلاثاء ادى 40 قاضيا و13 مدعيا عاما يمثلون مختلف الاقليات بينهم غالبية من الصرب، اليمين كما اعلن مكتب رئيس كوسوفو هاشم تاجي.

وقال تاجي الذي ترأس حفل اداء القسم في بريشتينا "انا مسرور لرغبتكم في الاندماج بالنظام القضائي في كوسوفو والعمل بشكل يتوافق مع قوانين كوسوفو".

ويأتي هذا ضمن الاتفاق الذي ابرم عام 2015 في اطار المباحثات التي جرت بين صربيا وكوسوفو حول تطبيع علاقاتهما تحت اشراف الاتحاد الاوروبي.

واعترفت اكثر من 110 دول باستقلال كوسوفو بينها غالبية دول الاتحاد الاوروبي.

لكن صربيا ترفض بشدة، بدعم من موسكو، الاعتراف بالاستقلال وقد ادرجت وصايتها على هذا الاقليم السابق الذي يعد نحو مليوني شخص، في دستورها.

ورحبت الناطقة باسم الاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية مايا كوسيانسيتش بهذه الخطوة معتبرة ان نظاما قضائيا "يمثل كل مجموعات كوسوفو يعتبر امرا اساسيا لاحقاق العدالة باسم كل الشعب".

وحرب كوسوفو (1998-1999)، آخر النزاعات الدموية التي شهدتها يوغوسلافيا السابقة في التسعينيات، دارت بين التمرد الانفصالي الكوسوفي الالباني والقوات الصربية التي ارسلها سلوبودان ميلوسيفيتش.

وأوقعت أكثر من 13 الف قتيل بينهم 11 الفا من البان كوسوفو وأكثر من الفي صربي وحوالى 500 من اقليات اخرى.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب