محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صيدلي يبحث عن عقاقير في صيدلية في لاغوس، نيجيريا في 26 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

حثت منظمة الصحة العالمية الجمعة على تعبئة دولية لمكافحة وباء ايبولا الذي "ينتشر بشكل اسرع" من جهود القضاء عليه وذلك خلال قمة في كوناكري ضمت الدول الثلاث الرئيسية الاكثر تضررا وهي غينيا وليبيريا وسيراليون.

وقالت المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت شان في هذه القمة المغلقة التي افتتحت قبيل الظهر "ان الاعداد الحالية لفرق الاغاثة وطنيا وعالميا لا تتناسب (مع الوضع) للاسف الشديد"، بحسب بيان للمنظمة.

وابدت شان بحضور الرئيس الغيني الفا كوندي والسيراليوني ارنست باي كوروما ورئيسة ليبيريا الين جونسون سيرليف اضافة الى وزيرة الصحة الايفوارية رايموندي غودو كوفي، املها في ان "يشكل هذا الاجتماع منعطفا في مجال مكافحة هذا الوباء".

ونبهت الى ان "الوباء ينتشر باسرع من جهودنا للسيطرة عليه. واذا استمر الوضع في التدهور فان الآثار يمكن ان تكون كارثية لجهة الوفيات ولكن ايضا في مستوى الاضطرابات الاجتماعية الاقتصادية وزيادة مخاطر تمدده الى دول اخرى".

وتهدف القمة لاطلاق خطة بقيمة مئة مليون دولار لنشر مئات العاملين الانسانيين الاضافيين لتعزيز بضع مئات موجودين اصلا على الميدان، ولتحسين عملية الوقاية ورصد هذه الحمى النزفية التي حصدت اكثر من 700 ضحية.

وقالت شان مخاطبة القادة الحاضرين "ان البلدان المتضررة بذلت جهودا واتخذت اجراءات خارقة لكن الحاجات التي نجمت عن ايبولا تفوق قدراتكم".

وشددت على ان "الوضع في غرب افريقيا هو موضع قلق دولي" معلنة دعوة لاجتماع عاجل في 6 آب/اغسطس "لتقييم الانعكاسات العالمية للوباء".

واضافت "رغم عدم وجود لقاح او علاج شاف، فانه من الممكن بالتاكيد محاصرة الوباء" مشيرة الى ان الامر يتعلق "باكبر وباء منذ نحو 40 عاما من تاريخ هذا الداء" بما في ذلك من ناحية الحصيلة "مع 1323 حالة بينها 729 حالة وفاة حتى اليوم".

وتابعت "انه الاكبر لجهة المناطق الجغرافية المتضررة اصلا ومناطق اخرى يتهددها خطر داهم بانتشار الوباء" مشيرة الى انه "ثبت قدرة الوباء على الانتشار عبر النقل الجوي بخلاف سابقيه".

ولمواجهة خطر تمدد هذا الوباء الى خارج افريقيا الغربية، اعلنت شركة طيران الامارات تعليق رحلاتها الى غينيا اعتبارا من السبت حتى اشعار اخر، بغرض الحفاظ على "سلامة المسافرين والاطقم".

وتزايد القلق من تفش عالمي للوباء، على اثر وفاة اول مسافر على طائرة وهو ليبيري توفي في 25 تموز/يوليو في لاغوس بعد مروره بلومي.

واعلنت السلطات اللبنانية التي يقيم اكثر من 20 الفا من رعاياها في الدول الافريقية الثلاث التي تعاني وباء ايبولا، مساء الجمعة اتخاذ اجراءات منها اجراء فحص طبي لدى شركات الطيران والسفارات اضافة الى تعليق تراخيص العمل لمواطني سيراليون وغينيا وليبيريا.

وقالت الرئيسة الليبيرية الين جونسون سيرليف ان الوضع في بلدها "خطير جدا جدا، ونقترب من الكارثة".

وقالت لشبكة سي.ان.ان انها "ليست مشكلة ليبيرية ولا غينية. انها مشكلة دولية"، موضحة انه بات على الليبيريين ان يعرفوا "انها مشكلة قاتلة وان يبدأوا بالتحرك الان".

وبعد سبعة اشهر من انتشار الحمى النزفية ، اتخذت سيراليون وليبيريا تدابير صحية مشددة.

وقررت سيرليف وضع "كل الموظفين غير الاساسيين" في القطاع العام "في اجازة اجبارية لمدة 30 يوما" واعلنت يوم الجمعة "يوم عطلة لاتاحة تطهير المباني العامة".

كما امرت بغلق "المدارس كلها" اضافة الى "كافة الاسواق في المناطق الحدودية".

واعلن رئيس سيراليون الخميس "حالة الطوارىء التي تتيح لنا اتخاذ تدابير اكثر حزما" خلال 60 الى 90 يوما، قابلة للتمديد.

وعدد كوروما مجموعة من الاجراءات ومنها فرض حجر صحي على بؤر ايبولا، ومواكبة قوات الامن للعاملين في المجال الصحي والقيام بعمليات دهم للكشف عن المرضى المحتملين.

واتخذت بلدان في افريقيا الوسطى والشرقية تدابير وقائية ايضا.

واعلنت جمهورية الكونغو الديموقراطية تدابير صحية جديدة والغت جزر سيشل مباراة كرة قدم مع سيراليون كانت مقررا السبت.

واكدت كينيا واثيوبيا اللتان تشغلان اثنين من اكبر المطارات في افريقيا، تشديد اجراءاتهما. وقالت اوغندا التي واجهت وباء ايبولا في السنوات الماضية، انها في حالة استنفار، واعلنت تنزانيا انها اتخذت "تدابير وقائية".

وفي جنوب شرق نيجيريا تم حجز جثة رجل توفي في ليبيريا وذلك من باب الاحتياط رغم عدم توفر دليل على ان وفاته على صلة بالوباء، بحسب السلطات المحلية.

ويؤدي الوباء الذي لا يتوافر لقاح لمعالجته الى حصول نزيف وقيء واسهال. ويمكن ان تصل نسبة الوفاة بسبب هذه الحمى من 25 الى 90%.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب