محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ناشطون من غرينبيس يرفعون دمية تمثل الرئيس دونالد ترامب في قارب اثناء التظاهرات ضد مجموعة العشرين في هامبورغ في 7 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

توصلت قمة مجموعة العشرين الى تجنب القطيعة التامة مع الولايات المتحدة، عندما ابقت الباب مواربا لعودتها افتراضيا الى اتفاق باريس، لكن في اطار تنازلات محفوفة بالمخاطر.

وبعد قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب في الاول من حزيران/يونيو الانسحاب من الاتفاق الدولي لمكافحة الاحتباس الحراري، انتظر الجميع قمة مجموعة العشرين التي تضم البلدان المسؤولة عن القسم الأكبر من الانبعاثات الملوثة للكرة الارضية.

وفي نهاية المطاف، يعزل النص الذي تمت الموافقة عليه الولايات المتحدة على الورق، باعتباره ان "لا تراجع عن الاتفاق".

والتخوف الكبير الذي اقلق المدافعين عن اتفاق باريس، كان في الواقع امكانية انحياز بلدان اخرى الى خطوة ترامب وتأييدها.

لكن الجبهة الموحدة لم تصمد سوى بضع ساعات. فقد هدد الرئيس التركي لدى خروجه من مجموعة العشرين بعدم المصادقة على اتفاق باريس اذا لم يحصل على مزيد من المساعدات المالية.

وقال رجب طيب اردوغان "بعد القرار الذي اتخذته الولايات المتحدة، يتجه موقفنا الى عدم مصادقة البرلمان" على الاتفاق.

-"لا تراجع عن الاتفاق"-

وفي خطوة استثنائية، منحت البلدان ال 19 الاخرى ترامب، فقرة في الاعلان النهائي مخصصة حصريا للولايات المتحدة.

وفي هذه الفقرة، تقول الولايات المتحدة انها تتعهد خفض الانبعاثات بما يتناسب مع النمو الاقتصادي.

واعتبر اندرو لاين من "وورلد ريسورس انستيتيوت" ان هذه النقطة "هي الاكثر اثارة للاهتمام".

واضاف "ثمة تناقص واضح مع الرسالة التي وجهها من حدائق البيت الابيض عندما انسحب من اتفاقات باريس، مؤكدا ان احترامها سيكون مسيئا للاقتصاد".

من جهتها، قالت سيلين باك من المركز الكندي للابتكار في الحوكمة الدولية "هذا انتصار واضح لمجموعة العشرين التي تمكنت من اصدار بيان يتيح للرئيس ترامب العودة الى اتفاق باريس".

لأن الجميع لم يفقدوا الامل في اعادة الولايات المتحدة الى الحظيرة العالمية ضد الاحتباس الحراري.

وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون السبت "لن افقد الامل في اقناع" ترامب. ورأت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ان عودة ترامب "ممكنة".

واعتبر جان-فرنسوا جوليار من غرينبيس فرنسا "امر جيد ان تكون متفائلا، لكن هذا التفاؤل يصبح سذاجة في لحظة معينة. نعم، تستطيع الولايات المتحدة ان تعود الى اتفاقات باريس، لكنها تنسحب في الواقع".

اما المستشارة الالمانية انغيلا ميركل فذكرت انها "لا تشاطر تفاؤل" الذين يؤمنون بعودة الولايات المتحدة.

-الطاقة الأحفورية-

إلا ان الفقرة الاميركية في البيان تحمل بذور خطر على الوحدة العالمية على صعيد مكافحة الاحتباس الحراري.

وتؤكد الولايات المتحدة في هذه الفقرة رغبتها في تعزيز الطاقات الاحفورية، خلافا للاتجاه العالمي، وما يشكله ذلك من مخاطر لاصابة اتفاق باريس بوهن اضافي.

واضاف جوليار ان "قوة اتفاق باريس تكمن في انه اتفاق عالمي. واليوم، ثمة بلد، وليس اي بلد، سيبدأ عملية تفاوض موازية مع بلدان تريد المشاركة في الطاقة الاحفورية".

واعلن الدن ماير من منظمة يو.اس.سي العلمية الاميركية، ان هذا التنازل "سيبطىء اتجاه الطاقات الاحفورية الملوثة نحو اقتصاد مبني على طاقة نظيفة قابلة للتجدد".

إلا ان اندرو لايت، اعتبر الامر "انتصارا لا ينطوي على اي معنى، لانه لا يؤدي سوى الى تأكيد ما يعرفه كل شخص حوا ما سيفعلون".

وما يفكر فيه الاميركيون اساسا، هو الترويج لمواردهم الكبيرة من الغاز والنفط الصخري في الخارج، وخصوصا في بلدان اوروبا الشرقية التي تعتمد على الغاز الروسي.

وكشفت باك ان "خطاب ترامب وزيارته الى بولندا (الخميس) يشهدان على ذلك".

وحيال القلق والاضطراب اللذين تسببت بهما الولايات المتحدة، تنوي البلدان الاخرى في مجموعة العشرين الاستمرار في التقدم، باستثناء تركيا التي تنوي ممارسة ضغوط للحصول على ما تريده.

ووجهت الدعوة لعقد قمة حول المناخ في كانون الاول/ديسمبر في فرنسا، حول الجانب المالي وخصوصا مكافحة الاحتباس الحراري.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب