محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

من اليسار- الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي في مؤتمر صحافي قبل محادثات عن انفصال بريطانيا عن الاتحاد الاوروبي، في مقر المستشارية الالمانية في برلين، 27 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

وجه رئيس الوزراء الايطالي ماتيو رينزي دعوة رسمية الاربعاء الى المستشارة الالمانية انغيلا ميركل والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند للمشاركة في قمة مصغرة الاثنين على جزيرة قبالة السواحل الايطالية.

وسيستقبل رينزي ميركل وهولاند الاثنين في نابولي (جنوب) قبل اجتماع ثلاثي مقرر على جزيرة فنتوتيني قبالة السواحل الايطالية بين روما ونابولي، وفق بيان للحكومة الايطالية.

واختار رينزي هذه الجزيرة التي كانت سجنا لاحد الاباء المؤسسين لاوروبا للتشديد على اهمية ان تشهد اوروبا انطلاقة جديدة بعدما قرر البريطانيون الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وبين 1941 و1943، استخدم النظام الفاشي الايطالي جزيرة فنتوتيني لنفي معارضيه السياسيين وبينهم الرئيس الايطالي الاسبق ساندرو برتيني والسياسي التييرو سبينيلي الذي يعتبر احد الاباء المؤسسين للاتحاد الاوروبي. ويرغب رينزي في تحويل الجزيرة الى مكان للابحاث للشبان الاوروبيين.

وسبق ان تقاطعت مواقف القادة الفرنسي والايطالي والالماني بالنسبة الى تداعيات خروج بريطانيا على مستقبل الاتحاد الاوروبي.

وفي هذا السياق، دعا هولاند وميركل ورينزي في 27 حزيران/يونيو في برلين الى "دفع جديد" لاوروبا.

وياتي اجتماعهم الاثنين في المتوسط قبل ثلاثة اسابيع من قمة اوروبية تعتبر حيوية لمستقبل اوروبا، في 16 ايلول/سبتمبر في براتيسلافا السلوفاكية.

ونهاية تموز/يوليو، اعتبر رينزي ان خروج بريطانيا "هو هزيمة سياسية" لاوروبا ويجب ان يكون "جرس انذار" للاتحاد الاوروبي الذي عليه ان يصلح نفسه سريعا.

من جهته، كان الرئيس الفرنسي قام بجولة اوروبية اعقبت القرار البريطاني شملت براغ ولشبونة ودبلن.

وسيعقد القادة الثلاثة بعد اجتماعهم مؤتمرا صحافيا على متن حاملة الطائرات غاريبالدي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب