محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من القوات الحكومية السورية على دراجته النارية في احد الشوارع المدمرة عند مدخل مخيم اليرموك في جنوب دمشق في 21 ايار/مايو.

(afp_tickers)

دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي قبل ظهر الثلاثاء الى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحي الحجر الأسود المجاور في جنوب دمشق، وفق ما نقل الاعلام الرسمي، غداة اعلان الجيش سيطرته بالكامل على المنطقة اثر طرد تنظيم الدولة الاسلامية منها.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي مشاهد مباشرة تظهر دخول موكب لقوى الامن الداخلي يتقدمه دراجان رافعين الاعلام السورية الى حي الحجر الأسود.

وسيطر الجيش السوري الاثنين على كامل دمشق ومحيطها للمرة الأولى منذ العام 2012 معلناً اياها مناطق "آمنة" إثر طرده تنظيم الدولة الإسلامية من آخر جيب له في جنوب العاصمة الذي يعد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين أبرز أحيائه.

في المخيم، رفع عسكريون الاعلام السورية وصور الرئيس بشار الأسد على مبنى تضرر بفعل المعارك واخترق الرصاص جدرانه، فيما كان آخرون يطلقون النار من رشاشاتهم ابتهاجاً في الهواء ويرددون هتافات عدة بينها "بالروح بالدم نفديك يا بشار".

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" أن عناصر الشرطة رفعوا العلم الوطني في منطقة اليرموك "بعد تحريرها من الإرهاب".

وقال ضابط في قوى الامن الداخلي برتبة عميد في تصريحات للصحافيين نقلها التلفزيون السوري "الشرطة متواجدة على مدار 24 ساعة" لافتاً الى ان "وحدات من كافة الاختصاصات تنتشر في انحاء المخيم لتقديم العون والمساعدة للمواطنين والحفاظ على ممتلكاتهم".

وأعلن الجيش السوري في بيان عصر الإثنين بعد شهر من المعارك "القضاء على أعداد كبيرة من مسلحي تنظيم داعش الإرهابي ما أدى إلى إحكام السيطرة التامة على منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك" لتصبح بذلك "دمشق وما حولها وريفها وبلداته هي مناطق آمنة بالكامل وعصية على الإرهاب ورعاته".

وجاء هذا الاعلان بعد ساعات من خروج آخر مقاتلي التنظيم المتطرف من الأحياء الجنوبية بموجب اتفاق إجلاء برعاية "روسية" أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان، من دون أن ياتي الاعلام السوري الرسمي على ذكره.

وفي العامين 2017 و2018، شنّ الجيش السوري عمليات عسكرية عدة اعقبتها اتفاقات إجلاء بدأت بخروج مقاتلين معارضين من أحياء في شرق العاصمة، ثم من محيطها. وكان أبرز تلك العمليات في نيسان/أبريل 2018 مع خروج الفصائل المعارضة من الغوطة الشرقية، التي بقيت لسنوات معقلها الأبرز قرب العاصمة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب