محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات امن غابونية تنتشر على مقربة من ملصق انتخابي عليه صورة الرئيس علي بونغو في ليبرفيل

(afp_tickers)

انتشرت قوات الامن في العاصمة الغابونية السبت بعد مصادقة المحكمة الدستورية خلال الليل على اعادة انتخاب الرئيس علي بونغو، بعدما كان إعلان اعادة انتخابه في 31 آب/اغسطس تسبب باضطرابات دامية وأعمال نهب واسعة النطاق.

ولم يسجل وقوع اي حادث حتى الظهر في ليبرفيل التي كانت شوارعها شبه مقفرة، كما لاحظ مراسل لوكالة فرانس برس. وكان الوضع مماثلا في العاصمة الاقتصادية بور-جانتي.

ومنذ الفجر، كانت حواجز الشرطة والدرك والجيش منتشرة في الشوارع المؤدية الى وسط ليبرفيل، فيما أقفل الحرس الجمهوري الطرق المؤدية الى القصر الرئاسي. وتم تخفيف هذه التدابير في الفترة الصباحية.

وقد صدقت المحكمة الدستورية ليل الجمعة السبت على إعادة انتخاب الرئيس بونغو (57 عاما)، وردت القسم الاكبر من طعون منافسه، المعارض جان بينغ.

وأعلنت المحكمة التي غيرت جزئيا نتائج 27 آب/اغسطس، ان بونغو سجل تقدما على منافسه الذي أعلن فوزه بعد الانتخاب.

وفي قاعة مقفرة الى حد ما، أعلنت المحكمة ان بونغو حصل على 50،66% من الاصوات في مقابل 47،24% لبينغ، مشيرة الى تقدم يبلغ 11 الف صوت، في مقابل أقل من 6000، حسب النتائج الرسمية المؤقتة.

ولم يصدر بينغ رد فعل ظهر السبت على قرار المحكمة. وقال المتحدث باسمه انه سيتحدث خلال النهار.

وتحدث معارضون عن اعتقال عدد كبير من عناصرهم في الايام الاخيرة في بور-جانتي.

وذكر موقع "غابون ريفيو" ان فيفي اوناغا، وهو رئيس حزب انضم الى جان بينغ، "اعتقل وأودع السجن على ذمة التحقيق في بور-جانتي، في 23 ايلول/سبتمبر 2016".

وحكم على الامين العام السابق لنقابة موظفي النفط غي-روجيه اورات ريتينو، بالسجن 15 يوما مع النفاذ الاسبوع الماضي "لادانته بتوزيع منشورات تحض على التمرد"، كما قال عناصر المكتب الوطني لنقابة موظفي النفط ممن حضروا الجلسة.

وبعيد صدور قرار المحكمة، دعا بونغو في كلمة متلفزة الى "حوار سياسي".

واضاف "ٍاسعى الى توافر كل ظروف الحوار السياسي المفتوح سريعا ليشارك فيه جميع الراغبين بذلك"، داعيا كل "المسؤولين السياسيين والمرشحين الخاسرين في انتخابات 27 آب/اغسطس الى العمل معي ضمن احترام اختلافاتنا لكن بدافع إعلاء المصلحة العليا للامة على المصالح الخاصة".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب