محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة تعود الى 21 حزيران/يونيو 2014 لاحد مقاتلي البشمركة في بلدة بشير على بعد 15 كلم جنوب كركوك المشرفة على مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية"

(afp_tickers)

بدات قوات البشمركة الكردية توسيع المعركة ضد عناصر الدولة الاسلامية في شمال العراق، من خلال التنسيق مع المقاتلين الاكراد في كل من سوريا وتركيا، فيما لا يزال الاف النازحين الايزيديين يعانون من ظروف مأسوية.

وباشرت القوة الجوية العراقية بتوفير غطاء جوي لقوات البشمركة التي تقاتل في عدة جبهات في شمال وغرب الموصل.

وقال هلو بنجوني رئيس تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في نينوى ان "مقاتلي حزب العمال الكردستاني (التركي) وصلوا الى جبال سنجار ويدافعون عن السنجاريين من هجمات داعش".

واشار الى ان مقاتلي هذا الحزب و"غرب كردستان (بيدا في سوريا) لديهم منطقة لمواجهة داعش هي ربيعة ومنطقة سنجار". واضاف "نحن لدينا، محور زمار وباقي المناطق الاخرى شرق وشمال الموصل".

وقال مسؤول في حزب العمال الكردستاني لوكالة فرانس برس ان "مقاتلينا تحركوا من مقرهم في جبال قنديل امس، وعبروا من خلال محافظة دهوك الى سوريا".

واضاف ان "المقاتلين وصلوا اليوم الى سنجار بعد ان قام عناصر وحدات حماية الشعب (بيدا) بتامين الطريق لهم". واشار الى ان "هذه القوة الان تسلمت السيطرة على بعض المراكز والمواقع العسكرية التي كان عناصر داعش يشغلوها".

واعلنت السلطات العراقية ان طائراتها تمكنت من القاء 73 طن من الطعام والمياه على النازحين من الهواء.

من جانبه، اعلن التنظيم الكردي السوري في بيان "قتل عشر من عناصر الدولة الاسلامية في عمليتين داخل سنجار واسر ثلاثة اخرين". واضاف في البيان ان "عشرات من الشباب الايزيديين بداو الانضمام اليهم، وتشكيل مجموعات لمحاربة داعش".

بدوره، قال مسؤول عراقي كردي رفيع المستوى ان عملية تأمين ممر آمن للعائلات المحاصرة من قبل عناصر الدولة الاسلامية في جبل سنجار يتطلب اياما، مؤكدا ان هذه المهمة ليس سهلة.

وقال هريم كمال اغا مسؤول تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في دهوك لوكالة فرانس برس ان "مقاتلي حزب العمال الكردستاني (التركي) وصلوا الى الجبل فعلا والان يعملون من اجل فتح ممر امن لمساعدة العائلات النازحة هناك".

لكنه اقر بان "هذا ليس بعمل سهل ويتطلب اياما وتبقى العائلات بحالة ماسوية في هذه المنطقة الى حين مغادرتها".

وفر مئات الاف من سكان بلدة سنجار بعد ان انسحبت قوات البشمركة وفرض عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطرتهم على المدينة التي تقطنها هذه الاقلية.

وتستضيف سنجار كذلك الاف المهجرين من الاقلية التركمانية الشيعية الذين فروا من قضاء تلعفر المجاور قبل نحو شهرين.

وكانت الامم المتحدة حذرت الاحد من مخاوف كبيرة على سلامة الاف الناس في سنجار ومن "مأساة انسانية".

الى ذلك، شهدت عدة مناطق مسيحية شرق مدينة الموصل شمال العراق موجة نزوح جماعي اثر تعرضها لعمليات قصف بقذائف الهاون اسفرت عن مقتل شاب على الاقل، بحسب ما افادت مصادر امنية كردية ورجل دين مسيحي.

وافاد شهود عيان ان مناطق تلكيف وبرطلة وقرقوش والقرى المحاذية لمدينة اربيل التي لجأ اليها الاف المسيحيين بعد ان فروا من مدينة الموصل، تتعرض لهجمات منذ سيطرة عناصر الدولة الاسلامية على بلدتي سنجار وزمار، شمال غرب العراق.

وقال مسؤول رفيع في قوات البشمركة الكردية لوكالة فرانس برس "قتل ضابط برتبة رائد في قوات البشمركة واصيب 13 اخرون بانفجار سيارة عسكرية من طراز هامر مفخخة يقودها انتحاري استهدف قواتنا في قرية عالية رش التابعة لناحية برطلة" الواقعة على بعد على بعد 65 كلم شرق محافظة اربيل كبرى مدن اقليم كردستان العراق الشمالي.

واكد رجال دين مسيحيون ومصادر في قوات البشمركة ان المناطق المسيحية الواقعة في شرق وشمال الموصل تعرضت لعمليات قصف منذ عدة ايام. وقال الكاردينال لويس ساكو ان شابا مسيحيا واحد قتل على الاقل قتل في هذه الهجمات.

وقال ساكو ان "شابا يدعى لجين حكمت وهو موظف يعمل في كنيسة القلب الاقدس في تلكيف توفي اثر جروح اصيب بها جراء سقوط قذيفة هاون قرب الكنيسة".

واضاف ان "بلدة برطلة شهدت نزوح لعائلاتها خلال الايام الثلاثة الماضية، وبدأت عملية النزوح بعد حشد لقوات البشمركة في المنطقة من اجل تحرير منطقة كوكجلي التي تقع غرب برطلة" الواقعة شرقي الموصل (350 كلم شمال بغداد).

واجبر الاف المدنيين بينهم ايزيديون واقليات اخرى على النزوح من منازلهم نهاية الاسبوع الماضي، الى جبل سنجار الواقع قرب الحدود العراقية السورية.

من جانب اخرى، وجه ساكو رسالة الى قداسة البابا فرنسيس وبطاركة الشرق رؤساء المجالس الاسقفية حذر فيه من كارثة انسانية تواجه مسيحيو العراق.

وقال ان "المسيحيين عزّل وخائفون امام متغيرات متسارعة، يضعون كل الاحتمالات امام اعينهم".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب