محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي من القوات العراقية المدعومة من قوات الحشد الشعبي يرصد مواقع العدو في قرية بادوش على بعد 15 كلم شمال غرب الموصل (9 آذار/مارس، 2017).

(afp_tickers)

أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقية الثلاثاء انطلاق عمليات استعادة السيطرة على بلدة الحضر الاثرية من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية جنوب مدينة الموصل.

وأفاد بيان صادر عن قوات الحشد التي تساند القوات العراقية ان العملية انطلقت صباح اليوم من ثلاثة محاور رئيسية لتحرير قضاء الحضر والمناطق المحيطة به من سيطرة عصابات داعش".

وباشرت القوات فتح السواتر الترابية واقتحمت عددا من القرى الواقعة شمال الحضر ورفعت عشرات العبوات الناسفة التي نصبها الجهاديون كمائن.

وقال ابو مهدي المهندس أحد ابرز قيادات الحشد الشعبي في فيديو مقتضب وجه خلاله نداء الى الالوية المشاركة، "تبدأ عملياتنا محمد رسول الله تقدموا وتوكلوا على الله".

واستعادت القوات تلا اثريا يطلق عليه "تل هيلايم الاثري" كما استقبلوا عشرات الاسر التي فرت من مناطق القتال في محيط قضاء الحضر.

واستعاد الحشد الشعبي عشرات القرى الواقعة في الجهة الجنوبية الغربية لمحافظة نينوى وبلغ أطراف قضاء تلعفر الواقع شرق الموصل.

واستولى تنظيم الدولة الاسلامية في 2014 على مساحات شاسعة في العراق وسوريا وأعلن اقامة دولة الخلافة فيها، لكنه خسر معظمها لاحقا.

وأطلقت القوات العراقية عملية عسكرية واسعة في 17 تشرين الاول/أكتوبر استعادت خلالها الجانب الشرقي لمدينة الموصل قبل التوجه الى الجانب الغربي للمدينة وهو أصغر مساحة لكنه مكتظ اكثر بالسكان.

وبعد اعلان اقامة دولة "الخلافة" صيف 2014 ، قام الجهاديون بتدمير عدد كبير من المواقع الاثرية في كلا البلدين.

ويزعم التنظيم ان تدمير الاثار فريضة دينية لانها اوثان. لكن هذه الادعاءات لم تمنعه من المتاجرة بقطع اثرية في السوق السوداء.

وفي أحد أشرطة الفيديو التي نشروها، استخدموا جرافات ومعاول ومتفجرات لتدمير موقع نمرود درة الحضارة الاشورية التي تأسست في القرن 13 قبل الميلاد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب