محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

ميناء طبرق شرق ليبيا في 2013

(afp_tickers)

اعلن مصدر برلماني ليبي لوكالة فرانس برس الاثنين ان سلاح الجو التابع للحكومة المعترف بها دوليا قصف سفينة شحن تركية دخلت المياه الليبية "دون اذن" ما ادى الى مقتل احد بحارتها بحسب انقرة.

وقال نائب في برلمان طبرق (شرق) المعترف به لوكالة فرانس برس ان السفينة القادمة من اسبانيا "دخلت المياه الليبية دون اذن. وقام سلاح الجو بتحذيرها اكثر من مرة طالبا منها المغادرة لكن دون استجابة".

واضاف "عندما اقتربت السفينة بشكل كبير من شاطئ درنة (شرق)، قام سلاح الجو الليبي بقصفها".

وكانت وزارة الخارجية التركية اعلنت في وقت سابق من الاثنين ان سفينة الشحن التركية "دانوب 1" القادمة من اسبانيا تعرضت الاحد لقصف مدفعي من الساحل الليبي ومن ثم لغارات سلاح الجو بينما كانت السفينة تحاول العودة ادراجها.

وتابعت الوزارة ان احد الضباط على متن السفينة قتل واصيب عدد من افراد الطاقم بجروح خلال القصف.

واضاف البيان "نحن نندد بشدة بهذا الهجوم ضد سفينة مدنية كانت في المياه الدولية".

وتشهد ليبيا نزاعا مسلحا منذ الصيف الماضي حين انقسمت سلطة البلاد بين حكومتين، واحدة يعترف بها المجتمع الدولي في الشرق، واخرى مناوئة لها تدير العاصمة منذ آب/اغسطس 2014 بمساندة تحالف جماعات مسلحة تحت مسمى "فجر ليبيا".

وفي طرابلس، ادانت وزارة الخارجية في حكومة الانقاذ الوطني والتي لا يعترف المجتمع بشرعيتها في بيان "الاعتداء الغاشم الذي تعرضت له سفينة شحن البضائع".

واكدت ان السفينة التركية كانت "داخل المياه الدولية وعلى بعد 13 ميلا بحريا من شواطئ مدينة طبرق" عندما جرى استهدافها.

وشددت الوزارة على "عمق العلاقات التاريخية بين الشعبين الليبي والتركي"، معتبرة ان "مثل هذه الاعمال سوف لن تؤثر على مستقبل العلاقات بين البلدين ، وان الغاية من هذه الاعمال زعزعة الامن والاستقرار في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط وتهديد حركة الملاحة البحرية فيه".

كما دعت "الامم المتحدة والمنظمات الدولية الى التحرك العاجل بفتح تحقيق دولي في هذه الحادثة ومعاقبة الجناة و منع تكرار مثل هذه الاعمال الارهابية التي سبق و ان استهدفت السفن والمطارات والمنشآت المدنية في ليبيا".

بدورها، ادانت بعثة الامم المتحدة الى ليبيا "الهجوم على السفينة التركية قبالة السواحل الليبية".

ودعت البعثة في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه الى "فتح تحقيق شامل حول الظروف المحيطة بالهجوم"، وحثت "كافة الأطراف العسكرية في ليبيا على توخي الحذر عند القيام بعملياتها واتخاذ كافة التدابير اللازمة لتجنب استهداف المدنيين والأهداف والمنشآت المدنية أثناء الصراع الدائر".

وتتهم السلطات المعترف بها دوليا تركيا وقطر بدعم الحكومة التي تدير العاصمة طرابلس منذ الصيف الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب