محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصران من القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني خلال معارك في سرت، الخميس 23 حزيران/يونيو 2016

(afp_tickers)

اعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا انها صدت فجر الجمعة هجوما مضادا لتنظيم الدولة الاسلامية في مدينة سرت بعدما خاضت معه اشتباكات "عنيفة جدا" قتل فيها اربعة من عناصرها.

واوضحت القوات الحكومية في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان الاشتباكات وقعت في شمال مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) قرب الطريق الساحلي.

وقالت في بيانها "قواتنا تصد هجوما لداعش باتجاه محور البحر بعد فجر الجمعة، في اشتباكات عنيفة جدا استخدمت فيها الاسلحة المتوسطة والثقيلة ما اجبر (...) داعش على الانسحاب".

واضافت ان الاشتباكات ادت الى مقتل عشرة على الاقل من عناصر التنظيم الجهادي المتطرف، مشيرة الى ان "هدوءا حذرا يسود الجبهات" في سرت منذ انتهاء الاشتباكات.

وفي وقت لاحق، اعلنت قوات الحكومة المدعومة من المجتمع الدولي في بيان ثان ان اربعة من عناصرها قتلوا في هذه الاشتباكات بينما اصيب 24 عنصرا اخر بجروح.

واطلقت القوات الحكومية في ايار/مايو الماضي عملية "البنيان المرصوص" لاستعادة سرت من ايدي التنظيم الجهادي، وحققت تقدما سريعا في الاسابيع الاولى من العملية قبل ان يتباطأ هذا الهجوم مع وصول القوات الى مشارف المناطق السكنية.

ويتحصن مقاتلو التنظيم الجهادي في منازل المدينة الخاضعة لسيطرتهم منذ حزيران/يونيو 2015 ويستخدمون القناصة والسيارات المفخخة والعبوات الناسفة والهجمات الانتحارية لمنع تقدم القوات الحكومية.

وقتل في العملية منذ بدئها اكثر من 200 من عناصر القوات الحكومية واصيب اكثر من 600 عنصر اخر بجروح بحسب مصادر طبية في مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) حيث مقر قيادة العملية العسكرية.

وتتشكل القوات التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية في سرت من جماعات مسلحة تنتمي الى مدن عدة في غرب ليبيا، ابرزها مصراتة التي تضم المجموعات الاكثر تسليحا في البلاد اذ تملك طائرات حربية ومروحيات قتالية.

في المقابل، يضم تنظيم الدولة الاسلامية مقاتلين اجانب من دول شمال افريقية وخليجية، بحسب سكان المدينة.

وقدرت اجهزة استخبارات اجنبية، اميركية خصوصا، عدد مقاتلي التنظيم الجهادي في ليبيا بين 5000 و8000. لكن مصدرا امنيا حكوميا في باريس اكد لفرانس برس الخميس ان هناك مبالغة في تقدير عدد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا الذي لا يتجاوز 1000 الى 1500 رجل في معقلهم في سرت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب