محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود سوريون بالقرب من دمشق

(afp_tickers)

تستمر المعارك العنيفة اليوم الاربعاء بين عناصر في تنظيم "الدولة الاسلامية" والجيش السوري الذي يحاول صد هجوم على مطار الطبقة العسكري، معقله الاخير في محافظة الرقة في شمال البلاد، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "تستمر الاشتباكات منذ ليل أمس بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية من طرف وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في محيط مطار الطبقة العسكري، آخر معاقل قوات النظام في محافظة الرقة".

وقتل ستة عناصر من "داعش" (الاسم الذي يطلق على تنظيم الدولة الاسلامية) منذ الليلة الماضية. وكانت المعارك اندلعت قبل عشرة ايام، لكن الجولة الحالية "هي الاعنف" بحسب المرصد. وتستخدم فيها الاسلحة المتوسطة والثقيلة.

ويستخدم الجيش السوري الطيران الحربي لقصف مواقع مقاتلي التنظيم المتطرف.

ويسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" على مجمل محافظة الرقة وعلى اجزاء واسعة في شمال وشرق سوريا، كما يسيطر على مناطق شاسعة في العراق المجاور.

وكان تنظيم "الدولة" تمكن من طرد قوات النظام من موقعين عسكريين مهمين في محافظة الرقة، اللواء 93 والفرقة 17 في تموز/يوليو، بعد معارك قتل فيها اكثر من مئة جندي سوري. وعمد النظام على الاثر الى شن حملة قصف عنيف غير مسبوق على مواقع "الدولة الاسلامية" في الرقة ومناطق اخرى في سوريا.

وقبل هجوم تنظيم "الدولة الاسلامية" في العراق في حزيران/يونيو، كان كل من النظام السوري و"داعش" يتجنب الآخر في سوريا، وتحدث خبراء عن "اتفاق ضمني غير معلن" حول ذلك.

ويخوض مقاتلو المعارضة السورية المناهضون لنظام بشار الاسد معارك ضارية ضد "داعش" في مناطق عدة من سوريا، ويقولون ان التنظيم من صنيعة النظام، وانه "صادر الثورة السورية" بسبب جنوحه نحو التفرد بالسيطرة وممارساته المتطرفة من قتل وذبح وتكفير في حق كل من يعارضه.

وكان آخر ما نسب اليه، قطع راس الصحافي الاميركي جيمس فولي الذي اختفى في سوريا منذ 2012، بحسب ما ظهر في شريط فيديو تم تناقله اليوم الاربعاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

على موقع "تويتر"، عبر مناصرون لتنظيم "الدولة الاسلامية" عن تأييدهم لمعركة مطار الطبقة.

وكتب احدهم "ليوث الدولة يقتحمون مطار الطبقة. ليوث الدولة خرجت معلنة حربا لا رجعة فيها وحان قطاف رؤوس النصيرية".

وكتب آخر "بعد تطهير مطار الطبقة العسكري من فلول النصيرية، ستنهي الدولة الاسلامية الوجود النصيري من الشرق السوري بالكامل ولله الحمد".

واشار ثالث الى ان "القتال لا زال مشتعلا في مطار الطبقة العسكري" منذ 12 ساعة.

في محافظة الحسكة (شمال شرق)، افاد المرصد عن اشتباكات في ريف بلدة تل كوجر (اليعربية) بين تنظيم "الدولة الاسلامية" ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي، وسط تقدم لتنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة، مشيرا الى "معلومات عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين".

واشار الى ان تنظيم "الدولة الإسلامية" كان "سيطر أمس على قرية جزعة القريبة من الحدود السورية - العراقية" في منطقة تل كوجر، و"لقي خلال الاشتباكات التي دارت أمس ما لا يقل عن 14 مقاتلاً مصرعهم، عشرة منهم من وحدات حماية الشعب الكردي، والبقية من تنظيم الدولة الإسلامية".

ويقوم تنظيم "الدولة الاسلامية" منذ اسابيع بمحاولات للتمدد في الحسكة تواجه بمقاومة من وحدات الجيش السوري على جبهة ووحدات حماية الشعب الكردية على جبهة اخرى. لكنه تمكن في نهاية تموز/يوليو من الاستيلاء على مقر الفوج 121 التابع للجيش السوري جنوب مدينة الحسكة بعد ان قتل خلال المعارك او ذبح 85 جنديا سوريا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب