أ ف ب عربي ودولي

طفلة سورية نزحت من مدينة الرقة في مخيم للنازحين في قرية عين عيسى في الثالث من حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

دخلت قوات النظام السوري الثلاثاء محافظة الرقة للمرة الاولى منذ عام تزامنا مع اعلان قوات سوريا الديموقراطية بدء معركة "تحرير" مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الاسلامية الابرز في البلاد، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومصدر عسكري.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "دخلت قوات النظام السوري محافظة الرقة من الجهة الغربية آتية من ريف حلب الشرقي" بعدما طردت الجهاديين من الجزء الاكبر منه خلال الاشهر الماضية.

وتمكنت قوات النظام "وبعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية من السيطرة على قريتي خربة محسن وخربة السبع في اقصى ريف الرقة الغربي"، وفق عبد الرحمن الذي اشار الى انه "رافق هذا التقدم قصف جوي روسي عنيف".

واكد مصدر عسكري سوري لفرانس برس تقدم الجيش السوري داخل الحدود الادارية لمحافظة الرقة وسيطرته على القريتين، مشيرا الى ان الهدف هو "ضمان امن ريف حلب من هجمات داعش ومنع تسلل مسلحيه باتجاه مواقع الجيش والتضييق عليه داخل معقله في الرقة".

ويخوض الجيش السوري منذ منتصف كانون الثاني/يناير عملية عسكرية واسعة تمكن خلالها من طرد تنظيم الدولة الاسلامية من اجزاء واسعة من الريف الشرقي لمحافظة حلب المحاذية لمحافظة الرقة.

وتبعد المنطقة التي تقدمت فيها قوات النظام داخل محافظة الرقة نحو 70 كيلومترا عن مدينة الرقة التي دخلتها قوات سوريا الديموقراطية، تحالف فصائل عربية وكردية، صباح الثلاثاء في اطار حملتها العسكرية "غضب الفرات" الهادفة الى طرد الجهاديين من معقلهم في سوريا بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن.

واوضح عبد الرحمن "ليس معروفا ما اذا كان هناك تنسيق بين قوات النظام وقوات سوريا الديموقراطية"، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري.

واكد "انها المرة الاولى التي تدخل فيها قوات النظام الى محافظة الرقة منذ عام".

وكانت قوات النظام دخلت محافظة الرقة في حزيران/يونيو العام 2016 للمرة الاولى منذ سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية عليها في العام 2014. وتقدمت يومها في ريف المحافظة الجنوبي باتجاه مدينة الطبقة، الا ان تنظيم الدولة الاسلامية صد هذا التقدم واجبرها على التراجع خارج المحافظة.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي