محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر تنظيم الدولة الاسلامية يتظاهرون في شوارع سرت، مطلع 2015

(afp_tickers)

اعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية الاربعاء السيطرة على المحطة الكهربائية في سرت، معقل تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا على بعد 450 كلم شرق العاصمة طرابلس.

واعلن المركز الاعلامي لعملية "البنيان المرصوص" التي تشنها قوات حكومة الوفاق عبر تويتر ان القوات "تسيطر على المحطة البخارية بالكامل"على بعد 23 كلم غربا عن وسط المدينة، مؤكدا "تجدّد الاشتباكات ضد عصابة داعش داخل الحدود الادارية لمدينة سرت" .

كما اكد ان القوات الحكومية "تسيطر على وادي جارف" مع "فرار عصابة داعش" في اشارة الى "تنظيم الدولة الاسلامية"، مشيرا الى ان "أهالي جارف يستقبلون قواتنا بالتكبير"،

واعلن ان مستشفى مصراتة على بعد 150 كلم غرب سرت استقبل "حتى الآن ثلاثة شهداء و 10 جرحى" سقطوا في "معارك تحرير جارف والمحطة البخارية".

والثلاثاء اعلن جهاز حرس المنشآت النفطية التابع لوزارة الدفاع في حكومة الوفاق استعادة السيطرة على مدينتي بن جواد والنوفلية شرقي سرت.

وبعد شهرين من انتقال حكومة الوفاق المدعومة من الامم المتحدة الى طرابلس، ما زالت تواجه صعوبات في اعادة الاستقرار الى بلاد تعاني من انقسام عميق وباتت بعض مناطقها معاقل لتنظيم الدولة الاسلامية.

ففيما تسيطر حكومة الوفاق على عدد من المطارات وتلقى دعم البنك المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط والفصائل المسلحة المتمركزة في الغرب، ما زالت تصطدم بالحكومة المعترف بها سابقا في شرق البلاد التي ترفض تسليم السلطة وتحظى بدعم مجموعات مسلحة محلية ووحدات في الجيش بقيادة اللواء خليفة حفتر، المعارض الشرس لحكومة الوفاق.

وتحول الخلافات بين حكومة الوفاق وحكومة موازية في شرق البلاد دون توحيد الصفوف لمواجهة التنظيم الجهادي، وسط سباق بين قوات الطرفين لطرده من معقله في سرت.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب