محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مناورة سعودية في سويف 18 مارس 2015

(afp_tickers)

انهت قوات من عدة اجهزة امنية سعودية الاربعاء تمارين عسكرية استمرت اسابيع على الحدود العراقية التي شهدت مطلع العام هجوما نفذه متسللون اسفر عن مقتل ثلاثة عسكريين.

وشاركت قوات حرس الحدود واجهزة اخرى من وزارة الداخلية في التمارين التي اجريت بشكل يومي كاول تمارين "تكتيكية مشتركة" شمال مدينة عرعر بحسبما افادت وكالة الانباء السعودية.

وكانت التمارين بدأت الشهر الماضي.

وذكرت الوكالة ان احد التمارين تضمن صد محاولة لمهاجمة الحدود بمركبات، وقد شاركت فيه قوات حرس الحدود ومركز التحكم المتطور للسياج الحدودي والجمارك واجهزة اخرى.

وتشدد السعودية مراقبة حدودها الطويلة مع العراق خشية تسلل مقاتلين من تنظيم الدولة الاسلامية عبر سياج حديدي متطور جدا بدات تشييده قبل خمسة اعوام خشية انفلات الاوضاع الامنية في العراق.

وقد تم تدشين السياج المزدوج والمزود بنظام مراقبة متطور جدا في ايلول/سبتمبر الماضي في اطار التدابير المتخذة من قبل الرياض لحماية اراضيها من اي تهديد مصدره العراق.

ويشكل تنظيم الدولة الاسلامية التهديد الابرز حاليا لكن عندما بدات المملكة تشييد السياج المتطور امنيا كان الغرض صد الانفلات الامني في العراق ومنع عمليات التهريب ايضا.

وقد تضاعفت في السعودية المخاوف من التنظيم بعد مشاركة المملكة في الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد المتطرفين.

وكان ثلاثة من حرس الحدود السعودي بينهم عميد قتلوا في كانون الثاني/يناير في منطقة قريبة من سويف في اشتباكات مع اربعة "ارهابيين" تسللوا الى المملكة بحسب السلطات.

وقتل المهاجمون، وجميعهم سعوديون، في الاشتباكات، فيما قتل اثنان منهم بتفجير الحزام الناسف الذي كانا يحملانه.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب