محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من القوات العراقية الخاصة

(afp_tickers)

بدأت القوات العراقية صباح الاثنين عملية واسعة لاستعادة مدينة الرطبة التي سيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية قبل نحو عامين، كما اعلن بيان عسكري.

وافاد بيان لقيادة العمليات المشتركة ان "القوات العراقية تقدمت صباح اليوم (الاثنين) باتجاه مدينة الرطبة لفك اسرها من دنس الدواعش الارهابيين"، موضحا ان جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية وشرطة الانبار والحشد العشائري يشاركون في العملية.

كما تشارك الدبابات والمدفعية والهندسة العسكرية وقوات حرس الحدود والطيران بالاضافة الى طائرات التحالف الدولي في علمية الرطبة الواقعة في محافظة الانبار.

واكد البيان ان "العمليات مستمرة لحين إكمال تحرير هذه المدينة والمناطق المجاورة".

من جهته، اشار اللواء علي ابراهيم دبعون قائد عمليات الجزيرة الى "عملية عسكرية واسعة من محاور الشرق والجنوب والغرب، لتحرير مدينة الرطبة من سيطرة داعش".

واعلن في وقت لاحق "مقتل انتحاري يرتدي حزاما ناسفا حاول استهداف القوات المتقدمة في المحور الشرقي من الرطبة".

بدوره، قال الكولنيل ستيف وارن المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده واشنطن، ان "الرطبة مهمة وتمثل مصدر دعم اضافي للعدو".

واضاف ان الجهاديين يستغلونها "لتنظيم واعداد القوات لشن عمليات".

واكد "عدم وجود دفاعات كبيرة كما في الفلوجة او كما كان الامر في الرمادي (...) وعندما يتخذون قرارا بتحرير الرطبة، فانهم يقدرون على ذلك" في اشارة للقوات العراقية.

يرجح وجود مئات من مسلحي التنظيم المتطرف في الرطبة.

وتقع الرطبة التي سيطر عليها التنظيم الجهادي في حزيران/يونيو 2014، في غرب محافظة الانبار قرب الطريق الرئيسي المؤدي الى الاردن.

وكانت القوات العراقية استعادت السيطرة مناطق واسعة من الانبار مطلع العام الجاري، آخرها مدينة هيت الاستراتيجية.

لكن لايزال التنظيم يسيطر على مدينة الفلوجة التي تبعد 60 كلم غرب بغداد اضافة الى مدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب