محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دي ميستورا يزور ديرا قرب دمشق تستخدمه الطائفة الاشورية للتعبير عن تضامنه مع المسيحيين الاشوريين المخطوفين لدى تنظيم الدولة الاسلامية

(afp_tickers)

رفضت القوى المعارضة في حلب مبادرة الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا في شكلها الحالي، بينما غادر مبعوث الامم المتحدة الاحد دمشق في ختام زيارة استغرقت 24 ساعة.

ميدانيا، تتواصل العمليات العسكرية على الارض حيث يتقدم النظام السوري مدعوما من حزب الله جنوبا على حساب فصائل المعارضة المسلحة، والاكراد شمالا على حساب تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال بيان صادر عن "هيئة قوى الثورة في حلب" التي تضم ممثلين عن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وعن المجموعات المقاتلة والقوى السياسية المعارضة في محافظة حلب "نعلن رفض اللقاء مع السيد ستافان دي ميستورا الا على ارضية حل شامل للماساة السورية يتضمن رحيل (الرئيس بشار) الاسد واركانه ومحاسبة مجرمي الحرب منهم".

وتألفت الهيئة امس خلال اجتماع ضم ممثلين عن الائتلاف والحكومة السورية الموقتة والمجموعات المقاتلة والقوى السياسية والميدانية في حلب وبدأ في مدينة كيليس التركية الحدودية.

ورات الهيئة في البيان الصادر بعد انتهاء اجتماعها اليوم ان "افكار وتصريحات السيد ستافان دي ميستورا تنسف المقررات الدولية السابقة التي تم الاتفاق عليها والتي تتضمن تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة ورحيل نظام الاسد".

وتابع البيان ان "سوريا وشعبها كل واحد لا يتجزأ، ودماء اخوتنا في درعا والغوطة وحمص وباقي سوريا لا تقل شانا عن دمائنا في حلب".

وتحاصر القوات النظامية الغوطة الشرقية قرب دمشق حيث يتحصن مقاتلو المعارضة. وتعاني المنطقة من قصف يومي ومن نقص فادح في الادوية والمواد الغذائية. كذلك يعاني حي الوعر في مدينة حمص من الحصار.

واوضح مصدر في الائتلاف لوكالة فرانس برس ان مبادرة دي ميستورا "شهدت مع مرور الزمن سلسلة تراجعات، وتحددت في الزمان والمكان والمضمون: فمن محافظة حلب، صار الكلام عن مدينة حلب، ثم عن حيين في حلب. ولم تحدد المبادرة اصلا مهلة زمنية، بينما صار اليوم الحديث عن ستة اشهر، ومن وقف القتال الى وقف القصف الجوي والمدفعي...".

وكان دي ميستورا قدم في نهاية تشرين الاول/اكتوبر الماضي الى مجلس الامن الدولي "خطة تحرك" تقضي "بتجميد" القتال في حلب للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

ثم اعلن في منتصف شباط/فبراير ان النظام السوري مستعد لوقف قصفه الجوي والمدفعي على حلب لمدة ستة اسابيع.

واشارت مصادر قريبة من النظام الى ان "تجميد الوضع الميداني" سيطبق على حيين في حلب التي تتقاسم السيطرة عليها القوات النظامية وقوى المعارضة المسلحة منذ اندلاع المعارك فيها في صيف 2012.

وغادر دي ميستورا الاحد دمشق بعد زيارة استغرقت 24 ساعة التقى خلالها وزير الخارجية وليد المعلم.

وافاد مكتب المبعوث الدولي في جنيف ان دي ميستورا "يتابع مناقشاته مع الحكومة السورية حول تجميد القتال في حلب، وانه سيكلف بعثة بمهمة في حلب من اجل تقييم الوضع على الارض والتاكد، لدى اعلان التجميد، من زيادة المساعدات الانسانية، والتحضير لتدابير يمكن اتخاذها في حال تم انتهاك" الهدنة.

وكان دي ميستورا اعلن اخيرا ان الاسد "يشكل جزءا من الحل" في سوريا التي تشهد نزاعا مدمرا يتواصل منذ اربع سنوات وتسبب بمقتل اكثر من 210 الاف شخص.

ويؤكد الائتلاف الوطني السوري، ابرز مكونات المعارضة، ان اي تفاوض مع النظام يجب ان يكون على تشكيل حكومة تتولى الاشراف عل مرحلة انتقالية من دون الاسد. ويرفض النظام تماما البحث في مصير الرئيس.

على الارض، سيطرت وحدات حماية الشعب الكردية مدعومة بكتائب من المعارضة المسلحة على قرى عدة غرب مدينة عين العرب (كوباني) وصولا الى نهر الفرات عند الحدود السورية – التركية، عقب اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية. وبذلك، تكون الوحدات الكردية "استعادت السيطرة على 296 قرية من اكثر من 350 كان استولى عليها التنظيم الجهادي في هجومه على عين العرب التي عاد وخسرها في 26 كانون الثاني/ يناير.

وتستمر المعارك بين الطرفين على الجبهتين الجنوبية والشرقية (لجهة محافظة الرقة، معقل تنظيم الدولة الاسلامية) في محيط كوباني.

من جانب اخر، افرج تنظيم الدولة الاسلامية الاحد عن 19 مسيحيا اشوريا من الذين خطفهم في بداية الاسبوع في محافظة الحسكة في شمال شرق سوريا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان المفرج عنهم، وهم 17 رجلا وامرأتان"هم من أهالي قرية تل كوران في ريف تل تمر".

واضاف ان الافراج جاء بناء على قرار من محكمة شرعية تابع للتنظيم الجهادي، مشيرا الى ان عشرات المخطوفين الآخرين سيمثلون بدورهم امام محاكم شرعية لتقرير مصيرهم.

وكان تنظيم الدولة الاسلامية خطف في 23 شباط/فبراير 220 اشوريا من 11 قرية اشورية سيطر عليها في محيط بلدة تل تمر في الريف الشمالي الغربي للحسكة اثر معارك خاضوها مع مقاتلين اكراد كانوا متواجدين في المنطقة.

في الجنوب، ذكرت وكالة الانباء السورية الرسمية "سانا" ان الجيش "يواصل تقدمه في مثلث أرياف درعا والقنيطرة ودمشق ويحكم سيطرته على منطقة رجم الصيد في ريف دمشق الجنوبي الغربي.

واكد المرصد السوري لحقوق الانسان استمرار تقدم قوات النظام في عملية عسكرية، يقودها، بحسب المرصد، حزب الله اللبناني.

واشار الى مقتل 26 عنصرا من قوات النظام و30 عنصرا من مقاتلي المعارضة ومعهم جبهة النصرة في المعارك التي جرت بين منتصف ليل الجمعة حتى منتصف ليل السبت.

في ريف حلب الغربي، ارتفع إلى ثمانين عدد المقاتلين الذين قتلوا في يومين من المعارك بين حركة حزم (معارضة معتدلة مدعومة من الولايات المتحدة) وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، هم خمسون مقاتلاً على الأقل من حركة حزم والبقية من جبهة النصرة.

وتمكنت جبهة النصرة خلال هذه المعارك من اخراج حركة حزم من مقر الفوج 46 ومن ميزناز وكفرنوران والمشتل وريف المهندسين الثاني.

وانسحب مقاتلو حزم الى بلدة الأتارب التي باتت شبه محاصرة من النصرة، بحسب المرصد.

سياسيا، رحب خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الاحد بموقف باريس "النموذجي" حول سوريا، واكد مجددا ان اي حل للنزاع يمر "حتما" برحيل نظام الرئيس بشار الاسد.

ويستقبل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس خوجة في باريس.

وقد اثارت زيارة اربعة برلمانيين فرنسيين الى سوريا الاسبوع الماضي واجتماعهم مع الرئيس بشار الاسد الجدل واعادت اطلاق النقاش المتنامي في اوروبا حول فرصة معاودة الاتصال بنظام دمشق.

وتكرر باريس التي اعترفت بالائتلاف الوطني السوري محاورا شرعيا، التاكيد ان الاسد لا يمكن ان يكون جزءا في اي حل للازمة السورية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب