محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مروحية تابعة للقوات الباكستانية تحلق في اجواء اسلام اباد في 23 اذار/مارس 2014

(afp_tickers)

اعلنت السلطات الافغانية انها تبذل جهودا للافراج عن ستة اشخاص كانوا يستقلون مروحية باكستانية، احتجزتهم طالبان الخميس بعدما اجبرت طائرتهم على القيام بهبوط اضطراري في شرق افغانستان.

وقالت السلطات المحلية ان متمردي طالبان احرقوا المروحية ونقلوا ركابها الى منطقة يسيطرون عليها.

وقالت وزارة الدفاع الافغانية في بيان الجمعة "بدأنا تحقيقاتنا في شان الحادث (...) وامرت الحكومة الافغانية قواتها الامنية والدفاعية بعدم توفير اي جهد لضمان الافراج عن الركاب".

واضافت الوزارة ان السلطات الافغانية اذنت لمروحية باكستانية بالتحليق. وتتحقق كابول مما اذا كانت هي الطائرة نفسها التي "اضطرت الى الهبوط بسبب مشاكل تقنية في منطقة نائية من اقليم ازرا في ولاية لوغار"، بحسب المصدر نفسه.

وذكرت صحيفة داون الباكستانية ان الطائرة التي كانت متجهة في شكل رسمي الى روسيا لعمليات صيانة، كانت تقل العديد من العسكريين الباكستانيين المتقاعدين ومساعد طيار روسيا.

وتتهم كابول باكستان بتامين قاعدة خلفية لطالبان الافغانية بهدف الاحتفاظ بنفوذ في افغانستان المجاورة.

ولم تعلق طالبان حتى الان على القضية.

واعلن رئيس اركان الجيش الباكستاني الجنرال شريف انه اتصل بالرئيس الافغاني اشرف غني واكد انه مستعد لتقديم "كل مساعدة" لضمان الافراج عن الركاب.

واعلنت موسكو في بيان انها "تتحقق" من معلومات صحافية تتصل بخطف مواطن روسي، لافتة الى ان الخارجية الروسية على اتصال بالسلطات الباكستانية والافغانية في هذا الصدد.

ويستخدم الجيش الباكستاني مروحيات روسية من طراز ام آي-17 تحطم العديد منها في الاعوام الاخيرة. وفي شباط/فبراير، قتل ضابط حين تحطمت مروحية عسكرية في شمال باكستان خلال مهمة ليلية روتينية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب