محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الافغاني اشرف غني

(afp_tickers)

امر الرئيس الافغاني باجراء "تحقيق معمق" في الاستغلال الجنسي المنهجي للاطفال من قبل الشرطة بعد تقرير اعدته وكالة فرانس برس مؤخرا يكشف ان حركة طالبان تجند فتيانا لشن عمليات ضد رجال الشرطة.

واثار الكشف عن تقليد "الباشا بازي" التي تعني "لعب الغلمان" بالداري احدى اللغتين الرسميتين في افغانستان، والمرتبطة بشكل من الرق الجنسي ادانة دولية بعدما تبين ان حركة طالبان ترسل فتية لاختراق مراكز الشرطة وشن هجمات اسفرت عن مقتل مئات من عناصرها في السنتين الاخيرتين في ولاية اروزغان (جنوب) النائية.

واعلن القصر الرئاسي في بيان ان "الرئيس اشرف غني امر باجراء تحقيق معمق فورا استنادا الى هذه المعلومات". واضاف "من تتم ادانته ستجري ملاحقته ومعاقبته بدون اي اعتبار لرتبته، وفقا للقانون الافغاني ولالتزاماتنا الدولية".

واكدت الرئاسة الافغانية انه "لا مكان" في المجتمع الافغاني للذين يقومون بالاستغلال، مؤكدة انها مستعدة لفعل كل شيء "ايا كان الثمن" لتتم معاقبتهم.

ويسمح تقليد "الباشا بازي" بالاحتفاظ بفتية قبيل سن البلوغ متبرجين احيانا ومتنكرين بملابس نسائية لجعلهم راقصين او استغلالهم كرقيق جنسي او لحمل السلاح في مراكز للشرطة.

وهذه العادة متجذرة في اروزغان حيث روى قياديون في الشرطة وقضاة ومسؤولين حكوميين وغيرهم نجوا من هجمات مماثلة لوكالة فرانس برس ان مقاتلي طالبان يجندون هؤلاء الفتية ضد مستغليهم.

وتكشف هذه المزاعم التي تنفيها حركة طالبان بشدة مدى استغلال الاطفال من الجانبين في النزاع الذي تشهده افغانستان.

- "مروعة"-

وياتي قرار السلطات الافغانية بعد ردود الفعل الدولية المنددة التي اثارها نشر تقرير فرانس برس.

واعلنت السفارة الاميركية في كابول "نندد بشدة باي استغلال على غرار الامثال المروعة التي وردت في التقرير". وتابعت "نحث الحكومة الافغانية على حماية ودعم الضحايا واسرهم وندعو بشدة الى احلال العدل ومحاسبة الجناة بموجب القانون الافغاني".

واعلنت بعثة الامم المتحدة في افغانستان ان عادة "الباشا بازي" تثير "قلقا شديدا" في اوساط الاسرة الدولية.

واعلن مساعد الممثل الخاص للامم المتحدة في افغانستان مارك بودن لوكالة فرانس برس ان البعثة الاممية في افغانستان "لا تزال تردها تقارير حول عادة +الباشا بازي+ من بينها ضمن القوات الافغانية وهي تواصل التزامها مع الحكومة لضمان تجريم ومنع كل اشكال استغلال الاطفال والاعتداء عليهم".

وياتي اعلان الحكومة الافغانية التي لم تحدد جدولا زمنيا للتحقيق قبل اجتماعين مهمين للجهات المانحة الى افغانستان في وارسو وبروكسل في وقت لاحق من العام الحالي.

ولا تزال البلاد التي تعاني من النزاع تعتمد في شكل كبير على المساعدات المالية الدولية والدعم العسكري لقواتها خصوصا الشرطة.

وشددت وزارة الداخلية الافغانية على التزامها باجراء اصلاحات لمؤسساتها لكنها اقرت في الوقت نفسه بان انتشار تقليد "الباشا بازي" بين افراد الشرطة يعد "جريمة خطيرة".

وكانت الحكومة اطلقت العام الماضي تحقيقا في الاستغلال الجنسي وتجنيد اطفال بشكل غير شرعي في مختلف انحاء افغانستان.

الا ان البلاد لم تتبن بعد اي تشريعات لتجريم عادة "الباشا بازي" كما لم تتخذ اي مبادرات من اجل انقاذ الاطفال المستعبدين لدى الشرطة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب