محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مناورات مشتركة بين الجيش الاميركي والفيليبيني في فورت ماغسايساي في شمال مانيلا

(afp_tickers)

قال وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر الخميس إن العلاقات بين الولايات المتحدة والفيليبين "فولاذية"، بعيد تصريحات عدة مناهضة للأميركيين أطلقها الرئيس رودريغو دوتيرتي.

وأوضح كارتر في كلمة مخصصة لإعادة توازن العملاق الأميركي تجاه آسيا خلال تواجده على متن حاملة الطائرات "يو أس أس كارل فنسون" أن "الحلف مع الفيليبين فولاذي، كما هو حاله منذ عقود".

وشدد كارتر على أن الولايات المتحدة تدعم "تطوير" الجيش الفيليبيني في اطار تنفيذ الاتفاق الدفاعي الأخير الذي وقعه البلدان في العام 2014.

والأربعاء، أعلن دوتيرتي أنه سينهي قريبا المناورات العسكرية المشتركة مع الولايات المتحدة، بعيد أسابيع من وصف نظيره الأميركي بـ"ابن العاهرة".

وستجري المناورات البرية الأميركية الفيليبينية المشتركة (فيبليكس) بين 4 و12 تشرين الأول/أكتوبر المقبل في الفيليبين، وتأتي عقب مناورات "باليتاكان" الكبرى التي جرت في نيسان/أبريل بمشاركة أكثر من ثمانية آلاف جندي من البلدين.

وبدأ التوتر بين الحليفين خلال الأسابيع الفائتة، بعدما تعهد دوتيرتي إخراج المستشارين العسكريين الأميركيين الذين يقدمون دعما للجيش في جنوب الارخبيل، بعد أيام من إهانته أوباما خلال قمة للزعماء الإقليميين في لاوس.

وتعرض دوتيرتي (71 عاما) لانتقادات بسبب حربه المثيرة للجدل على الجريمة والمخدرات والتي خلفت أكثر من 3700 قتيل منذ تسلمه الرئاسة التي مدتها ست سنوات في 30 حزيران/يونيو.

وكان اوباما اعتبر ان على دوتيرتي ان يشن حربه على الجريمة "بالطريقة الصحيحة" بما يضمن حماية حقوق الانسان.

وأبدت حكومات ومنظمات حقوقية غربية مخاوفها من انهيار سيادة القانون بفعل حملة دوتيرتي.

والولايات المتحدة ابرز حليف للفيليبين والقوة الاستعمارية السابقة حتى 1946. وهذه العلاقة ترتدي اهمية كبرى خصوصا في ما يتعلق بالخلافات بين الصين وعواصم عدة في المنطقة في شان بحر الصين الجنوبي.

وسيلتقي كارتر الجمعة في هاواي، وزراء دفاع رابطة بلدان جنوب شرق آسيا (آسيان).

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب