محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في لندن في 17 ايار/مايو 2016

(afp_tickers)

اعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الاحد ان الامر سيستغرق عقودا قبل ان تنضم تركيا الى الاتحاد الاوروبي، ردا على انصار خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي الذين يلوحون بخطر حصول موجة هجرة جديدة الى البلاد.

وقال كاميرون خلال برنامج على شبكة "اي تي في" التلفزيونية ان "الامر سيستغرق عقودا قبل ان نواجه هذا الاحتمال. ان تركيا قدمت ترشيحها عام 1987. وبالوتيرة التي تسير بها الامور، فسيترتب الانتظار حتى العام 3000 لنراها تنضم الى الاتحاد الاوروبي".

بذلك رد كاميرون الداعي الى بقاء بلاده في الاتحاد الاوروبي، على انصار الخروج الذين وضعوا تركيا في قلب النقاش قبل شهر من الاستفتاء المقرر في 23 حزيران/يونيو لحسم مسالة الانتماء الى التكتل الاوروبي.

وعنونت صحيفة "صنداي اكسبرس" القريبة من "حزب الاستقلال" (يوكيب) المعادي للهجرة "12 مليون تركي يقولون انهم يريدون المجيء الى المملكة المتحدة" وهم "بصورة اساسية عاطلون عن العمل وطلاب".

وقالت وزيرة الدولة للقوات المسلحة بيني موردونت وهي من الوزراء المؤيدين للخروج من اوروبا في الحكومة ان "التصويت للبقاء في الاتحاد الاوروبي هو تصويت للسماح لاشخاص من البانيا ومقدونيا ومونتينيغرو وصربيا وتركيا بالمجيء بحرية الى بلدنا حين تنضم بلدانهم قريبا الى الاتحاد الاوروبي. ان العديد من هذه الدول لديها نسب اجرام مرتفعة ومشكلات مع العصابات والخلايا الارهابية".

واضافت موردونت صباح الاحد ردا على اسئلة "بي بي سي" انه "من المرجح جدا" ان تنضم تركيا الى الاتحاد الاوروبي في غضون ثماني سنوات، مشيرة الى ان بريطانيا "ليس باستطاعتها الاعتراض على ذلك".

وبعد بضع دقائق رد كاميرون على ذلك عبر شبكة "اي تي في" مؤكدا ان "هذا غير صحيح على الاطلاق. لدينا على غرار جميع دول الاتحاد الاوروبي الاخرى، حق الفيتو على كل انضمام جديد، هذا واقع"، منددا علنا بوزيرته.

وتابع "حين تخطئ حملة +الخروج+ الى هذا الحد في هذا الملف، فهذا يطرح سؤالا حول مصداقيتهم".

وعلق زعيم "يوكيب" نايجل فاراج على موقع تويتر "فيتو؟ كاميرون قال انه يريد فتح الطريق لانقرة في بروكسل"، مستشهدا بمقال يعود الى العام 2010 يؤيد فيه كاميرون ذلك.

وتشكل الهجرة الى جانب الاقتصاد الموضوعين المحوريين في استفتاء 23 حزيران/يونيو.

وطرحت مسالة انضمام تركيا الى الدول الـ28 مجددا بعد الاتفاق حول الهجرة الذي ابرم بين انقرة وبروكسل وينص على فتح فصول جديدة في محادثات انضمام تركيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب