محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

بيان للناطق باسم حماس ابو عبيدة

(afp_tickers)

حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مساء الاربعاء شركات الطيران العالمية من تسيير رحلات الى مطار بن غوريون قرب تل ابيب بعد تجدد المواجهات في قطاع غزة ومحاولة اغتيال القائد العام لهذه الكتائب.

وقتل عشرون فلسطينيا على الاقل بينهم تسعة اطفال منذ تجدد الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة مساء الثلاثاء واستئناف اطلاق الصواريخ على اسرائيل من دون انتظار انتهاء التهدئة منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء بعدما استمرت تسعة ايام.

وبذلك، يرتفع عدد القتلى الفلسطينيين منذ الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة في الثامن من تموز/ايلول الماضي الى 2033 على الاقل واكثر من عشرة الاف جريح. في المقابل سقط من الجانب الاسرائيلي 64 جنديا وثلاثة مدنيين منذ بدء النزاع.

وشيع الاف الغزيين الاربعاء جثماني زوجة محمد الضيف قائد كتائب عز الدين القسام وطفله الذي يبلغ من العمر سبعة اشهر مطالبين بالانتقام من اسرائيل.

وقتلت وداد عصفورة (27 عاما) وهي الزوجة الثانية للضيف وطفلها علي (7 اشهر) في غارة اسرائيلية فجر الاربعاء استهدفت منزلا في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة.

ومساء الاربعاء، اكد ابو عبيدة المتحدث باسم القسام ان اسرائيل فشلت في اغتيال محمد الضيف وقال "انكم افشل واعجز من أن تنالوا من القائد أبو خالد".

وقامت اسرائيل في الماضي بخمس محاولات لاغتيال الضيف الذي يقود الجناح العسكري لحركة حماس منذ العام 2002.

واضاف ابو عبيدة في خطاب متلفز "نحذر شركات الطيران العالمية من الوصول الى مطار بن غوريون وعليها وقف رحلاتها منه واليه ابتداء من الساعة السادسة من صباح غد الخميس"

وكان مطار بن غوريون شكل هدفا لاطلاق الصواريخ من قطاع غزة منذ بدء الحرب الاسرائيلية ضد القطاع في 8 من تموز/يوليو الماضي.

وعلقت شركات الطيران الاميركية كلها وغالبية الشركات الاوروبية في اواخر تموز/يوليو الماضي رحلاتها المتجهة الى تل ابيب لعدة ايام خوفا على سلامة الركاب بعد سقوط صاروخ قرب المطار.

واعتبرت حماس ذلك "انتصارا كبيرا".

الى ذلك، اكد المتحدث باسم القسام ان المفاوضات للتوصل الى وقف دائم لاطلاق النار في القاهرة بين اسرائيل والفلسطينيين انتهت.

واضاف "بعد هذه الاسابيع الطويلة من المفاوضات العبثية وجرائم العدو نقول هذه المبادرة قد ولدت ميتة واليوم تم قبرها مع الشهيد الطفل علي محمد الضيف لذلك على الوفد الفلسطيني الانسحاب فورا من القاهرة".

ومنتصف ليل الثلاثاء الاربعاء (21,00 تغ) انتهت مهلة وقف اطلاق النار في قطاع غزة الساري منذ 11 اب/اغسطس والذي مدد الاثنين لـ24 ساعة، بدون ان يتوصل الطرفان الى اتفاق على تمديدها فاستؤنف اطلاق الصواريخ على اسرائيل والغارات الجوية على قطاع غزة.

وكان الفلسطينيون والاسرائيليون توصلوا مساء الاثنين الى اتفاق يقضي بتمديد وقف اطلاق النار في قطاع غزة لمدة 24 ساعة اضافية لاستكمال مباحثات غير مباشرة الهدف منها التوصل الى هدنة دائمة، غير ان هذه المفاوضات توقفت الثلاثاء بعد اطلاق صواريخ من القطاع على اسرائيل ردت عليها الدولة العبرية بغارات جوية على القطاع واستدعت وفدها المفاوض من القاهرة.

واعلن الجيش الاسرائيلي ان 142 صاروخا على الاقل اطلقت على اسرائيل سقطت 105 منها في اراضيها في حين تم اعتراض 22 من جانب نظام القبة الحديدية.

وكانت كتائب القسام اعتبرت في بيان نشرته على موقعها ليل الثلاثاء الاربعاء ان "العدو بخرقه للتهدئة وارتكابه لمجزرة في منزل عائلة الدلو فتح على نفسه أبواب الجحيم وسيدفع ثمنا باهظا".

واثر انقضاء مدة التهدئة، اكد رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض عزام الاحمد في القاهرة ان "الهدنة انهارت واسرائيل تتحمل المسؤولية".

واعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن "قلقها الشديد" لخرق التهدئة في قطاع غزة بين اسرائيل والفلسطينيين وحملت حركة حماس مسؤولية هذا الخرق.

ومن القضايا المهمة التي تم البحث فيها في القاهرة للتوصل الى وقف اطلاق نار فتح المعابر الحدودية مع اسرائيل بشكل واسع امام الاشخاص والسلع واعادة فتح معبر رفح مع مصر ودور السلطة الفلسطينية ووضع رقابة دولية على الحدود وتوسيع مساحات الصيد البحري وتقليص المنطقة العازلة على الحدود مع اسرائيل واجراءات تحويل الاموال التي تجمعها اسرائيل للسلطة الفلسطينية.

الى ذلك تشمل القضايا الشائكة فتح مطار وميناء في غزة، الامر الذي تعارضه اسرائيل واعادة جثتي جنديين اسرائيليين مقابل الافراج عن اسرى فلسطينيين.

وتعرض قطاع غزة لدمار كبير بعد اسابيع من القصف الاسرائيلي الذي الحق اضرارا بمليارات الدولارات في قطاع يعاني اقتصاده اصلا من الاختناق.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب