محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشبك يحمل صورة كلينتون على حقيبة يد احد انصار المرشحة الديموقراطية قبل القائها خطابا في رينو، نيفادا في 25 اب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

اكدت المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون الجمعة ان ما كشفت عنه رسائلها الالكترونية حول العلاقة بين مؤسسة زوجها الخيرية مع جهات اجنبية لن تعرقل مساعيها للوصول الى البيت الابيض.

وقالت كلينتون في مقابلة مع شبكة "اس ان بي سي "انا متاكدة لان لدي فهم قوي للمؤسسة" والعمل الجيد الذي تقوم به.

وتعرضت كلينتون التي تتصدر استطلاعات الراي، الى ضغوط بعد الاشتباه بان المانحين لمؤسسة كلينتون حصلوا على افضلية خاصة لدى وزارة الخارجية عندما كانت تتولاها.

ودعا منافسها الجمهوري دونالد ترامب في وقت سابق من هذا الاسبوع الى فتح تحقيق مستقل بعد ان اظهرت مجموعة جديدة من رسائل كلينتون الالكترونية نشرت بناء على قضية في اطار "قانون حرية المعلومات"، ان مانحي المؤسسة ضغطوا على كبار مساعدي كلينتون للحصول على افضلية في الوصول الى الوزارة.

وذكرت وكالة اسوشييتد برس ان اكثر من نصف الاشخاص من خارج الحكومة ممن التقوا كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية، تبرعوا بالاموال لمؤسسة كلينتون.

وجمعت المؤسسة الخيرية ملياري دولار منذ انشائها في 2001 بعد انتهاء رئاسة بيل كلينتون، ووزعت الاموال محليا وفي الخارج، حيث قدمت نحو 218 مليون دولار في 2014.

وقالت كلينتون "عملي لم يكن متاثرا بمصادر خارجية. لقد كنت اتخذ قرارات السياسة للحفاظ على سلامة الاميركيين. واعتقد ان مساعدي تصرفوا كذلك بالشكل المناسب".

واضافت "لقد طبقا معظم المتطلبات القانونية بما يتجاوز المعايير الطوعية، للكشف عن المانحين وخفض موارد التمويل التي تثير التساؤلات (...) لتجنب هذه الاسئلة".

ودعت منتقديها الى النظر الى العمل الخيري الذي قامت به المؤسسة بما في ذلك توفير ادوية مكافحة فيروس "اتش اي في" المسبب للايدز للملايين حول العالم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب