محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المرشحة الديموقراطية للرئاسة الاميركية هيلاري كلينتون في نيويورك في 11 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

ألغت هيلاري كلينتون رحلة كان مقررا ان تقوم بها الاثنين والثلاثاء الى كاليفورنيا في اطار حملتها الانتخابية اثر اصابتها بالتهاب رئوي واعياء خلال مراسم احياء ذكرى اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، مما احيا التكهنات حول صحة المرشحة الديموقراطية قبل ثمانية اسابيع من الانتخابات الرئاسية.

وقال نيك ميريل المتحدث باسم حملة المرشحة الديموقراطية ان كلينتون "لن تسافر الى كاليفورنيا غدا (الاثنين) او الثلاثاء" وذلك بعد ساعات على مغادرة المرشحة البالغة من العمر 68 عاما موقع مركز التجارة العالمي (غراوند زيرو) في نيويورك اثر اصابتها بالجفاف.

والحادثة التي بدت فيها كلينتون وكأنها تفقد توازنها قبل ان يساعدها فريقها للدخول الى سيارتها، قدمت مدخلا جديدا للجمهوري دونالد ترامب لمهاجمة منافسته الديموقراطية الى البيت الابيض قبل 15 يوم فقط على اول مناظرة رئاسية بينهما.

وكانت كلينتون تسعى الى تجاوز خطأ فاضح ارتكبته الجمعة عندما قالت امام لقاء لجمع التبرعات ان نصف انصار ترامب ينتمون الى "مجموعة من البائسين". لذلك لم يكن توقيت حادثة الاحد مناسبا.

وحضرت وزيرة الخارجية الاميركية السابقة 90 دقيقة من المراسم التي جرت في الحي الجنوبي لمانهاتن حيث حيت بعض اقارب ضحايا الهجمات التي وقعت قبل 15 عاما، بحسب ما ذكرته حملتها في بيان. وكانت كلينتون وقت الاعتداءات تشغل مقعد مجلس الشيوخ عن نيويورك.

وقال البيان "خلال المراسم، شعرت بارتفاع في الحرارة فتوجهت الى شقة ابنتها، وهي الان تشعر بتحسن كبير".

وفي وقت لاحق اصدرت حملتها بيانا من طبيبتها الخاصة، ليزا بارداك التي كشفت انه تم تشخيص اصابة كلينتون يوم الجمعة بالتهاب رئوي وانها تعاني من الجفاف.

واضافت بارداك "اخضعت لعلاج بالمضادات الحيوية، وقد نصحت بالخلود للراحة وتعديل جدول اعمالها. وخلال الحفل صباح اليوم، اصيبت بارتفاع في الحرارة وبحالة جفاف".

وتابعت "قمت بفحصها للتو وقد عولجت حالة الجفاف وهي تتعافي بشكل جيد".

- تعثرت -

وفي فيديو نشر على تويتر تبدو كلينتون مترنحة فيما كانت تنتظر دخول عربة فان سوداء لمغادرة مراسم احياء ذكرى 11 ايلول/سبتمبر.

وبدت وكأنها تعثرت فيما كانت تدخل العربة بمساعدة افراد من فريقها الذين اسندوها من الجانبين.

وكان الجو رطبا في نيويورك فيما سجلت الحرارة 28 درجة مئوية.

وصرح عضو مجلس الشيوخ الديموقراطي جو كرولي الذي وقف الى جانب كلينتون لنحو الساعة خلال المراسم، لشبكة "ام اس ان بي سي" ان "العديد منا تنفسوا الصعداء مع هبات الريح لان الجو كان خانقا".

وخرجت كلينتون من منزل ابنتها تشلسي بعد ساعات قليلة مبتسمة وتوقفت لالتقاط الصور مع فتاة صغيرة قبل ان تغادر متوجهة الى منزلها في تشاباكوا، شمال شرق مانهاتن. وقالت كلينتون "انا في وضع ممتاز، انه يوم جميل في نيويورك".

ويأتي تعديل برنامجها في وقت حساس في السباق الرئاسي.

ولم تصدر تأكيدات عن فريقها حول ما اذا كانت كلينتون ماضية في خطتها القيام بحملة في منطقة لاس فيغاس الاربعاء، او ربما في اماكن اقرب الى منزلها الاثنين والثلاثاء.

غير ان خسارة اي ايام مهمة في الحملة الانتخابية من شأنها أن تفضي الى نتيجة سيئة امام الحملة الشرسة لترامب.

وتمنت دونا برازيل الرئيسة المؤقتة للجنة الوطنية الديموقراطية، لكلينتون "الشفاء العاجل" مضيفة "اتطلع لعودتها الى الحملة ومواصلة الطريق الى النصر".

- مشاكل صحية؟ -

وعلى غير عادته، بقي ترامب --الذي حضر مراسم ذكرى الاعتداءات ايضا -- صامتا على تويتر بخصوص مرض كلينتون، حيث اخذ المرشحان استراحة من الحملة الرسمية للمشاركة في الذكرى الحزينة.

غير ان رجل الاعمال والمتحدثين باسمه ومساعديه اثاروا في الاسابيع القليلة الماضية مسألة اصابة كلينتون بمشكلات صحية خطيرة.

وفاض الانترنت بمعلومات عن احتمال اصابتها بورم دماغي او الباركنسون او الخرف.

وقال ترامب (70 عاما) ان كلينتون "ليست قوية بما يكفي لتكون رئيسة" وانها "تفتقر الى القوة الذهنية والجسدية" المطلوبة للمهمة.

وتعود جذور هذه المعلومات لعام 2012 عندما كانت ولاية كلينتون وزيرة للخارجية تقترب من نهايتها. وتسبب فيروس في المعدة والجفاف باصابتها بالاغماء، مما ادى بحسب الاطباء، بارتجاج دماغي.

وقالوا انهم وجدوا تجلطا دمويا في المخ واصيبت كلينتون مؤقتا بازدواج في الرؤية. وتعافت لاحقا كليا.

ورفضت السيدة الاولى السابقة "نظريات المؤامرة" المحيطة بصحتها واشارت الى رسالة من طبيبتها تعلن فيها انها مؤهلة لشغل منصب الرئاسة.

واثارت نوبة سعال تعرضت لها كلينتون يوم الاثنين الماضي التساؤلات حول ما اذا كانت مؤهلة صحيا للمنصب.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب