هدد رئيس الوزراء الكمبودي هون سين الاثنين معارضيه بمزيد من القمع اذا قررت المفوضية الأوروبية فرض عقوبات اقتصادية على بنوم بنه احتجاجا على قمعه للمعارضة.

وقال هون سين في كلمة القاها في الذكرى الرابعة والثلاثين لوجوده في الحكم "لا أقوم إلا بتطبيق القانون. لكنكم تشكون لقادتكم (في أوروبا) حتى ينتقموا لكم، سأزيد من سحقكم".

ويتهم الرجل القوي في كمبوديا باستمرار المعارضة بالعمل لحساب الغرب، لاطاحة نظامه الاستبدادي. وزعيم المعارضة كيم سوخا في الاقامة الجبرية بتهمة التجسس لحساب واشنطن.

ويشعر هون سين بالقلق من انتهاء مبادرة "كل شيء ما عدا السلاح" التي تجيز لكمبوديا وعشرات البلدان الأخرى النامية تصدير منتجاتها، باستثناء الاسلحة الى الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي من دون دفع رسوم جمركية.

وقد هددت بروكسل في تشرين الاول/اكتوبر بتعليق هذا الاتفاق التفضيلي الذي يفيد في الدرجة الاولى صناعة النسيج التي تستخدم مئات الآلاف من العمال في المملكة وتمثل صادراتها إلى أوروبا مليارات الدولارات.

واوضح هون سين "اذا كنتم تريدون بقاء المعارضة، فلا تفعلوا ذلك"، مشيرا الى "ثمن يتعين دفعه" اذا ما استبعدت كمبوديا من مبادرة "كل شيء ما عدا السلاح".

وشدد رئيس نظام الحزب الواحد منذ انتخابات عام 2018 التي لم يسمح للمعارضة بالمنافسة فيها، على القول ان "معاقبة كمبوديا تعني قتل المعارضة".

ولدى استقباله السبت الماضي رئيسة الوزراء الأيرلندية السابقة إندا كيني في بنوم بنه، اتهم هون سين الاتحاد الأوروبي باحتجاز الكمبوديين "رهائن" بسبب هذا التهديد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك